الشمعة

mjoa Sunday April 5, 2009 217
Church Candlesتعبِّر الشمعة تعبـيرًا دقيقًا عن وقفة العابد أمام الله! فهي تظهر هادئة ساكنة وقلبها يظل يشتعل إشتعالاً بنار ملتهبة تحرق جسمها البارد الصلب فتذيبه إذابة، وتسكبه من فوهتها دموعًا، تنحدر متلاحقة تاركة خلفها هالة من نور يسعد بها كل مَن تأمل فيها أوسار على هداها.

والشمعة كالعابد ليس لها فخر في ذاتها فهي معتمة لا نور لها باردة لا حرارة فيها وتظل كذلك إلى أن نلهب قلبها بشعلة من نار، حينئذ تلتهب وتضيء فتبدد حُجُب الظلام المحيطة وتبعث الحرارة والدفء إلى مَن حولها!
فطبـيعتها بدون عمل النار تافهة مهملة كطبيعة الإنسان بدون عمل النعمة، حتى إذا اشتعلت بالنار صارت من طبيعة النار وأنارت لا بطبيعتها الأولى وإنما بطبيعة النار المتحدة بها.

إن شمعة موقدة في بيت الله هي دعوة للعبادة الهادئة الحارة المنيرة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share