القدّيس نيقيطا بيريسلاف

mjoa Tuesday May 24, 2022 34

nicetasstyliteعاش القدّيس نيقيطا في الفحشاء والتفلّت شابًّا. حدَث له مرّة أن دخل إلى الكنيسة فلفتَته كلمات النبي إشعياء: “اغتسلوا. صيروا أنقياء”. اخترقت كلمات النبيّ نفسَه عميقًا وأحدثت فيها توبة عارمة. ترَك منزله وزوجته وأرضه وانضمّ إلى دير قريب من بيريسلاف حيث أقبل حتّى الموت على نُسك صارم. قيّد جسده بسلاسل حديديّة كما أقفل على نفسه على رأس عمود. عُرِفَ بالعموديّ ومَنَّ الله عليه بنعمة عظيمة حتّى شفى العديدين من أدوائهم. من بين الذين أبرأهم ميخائيل، أمير شرنيكوف، الذي شفاه من الشلل. ذات يوم لاحظ بعض الأشرار السلاسل عليه تلمَع فظنّوا أنّه يحمل على نفسه الفضّة، فقتلوه وأخذوا السلاسل. حدث هذا في 16 آيار من العام 1186م، لكنّه ظهر لأحد الشيوخ واسمه سمعان وأخبره عن مكان السلاسل وأن يجعلها في القبر بالقرب من جسده، وهكذا كان.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share