القدّيس المعترف الأنطاكيّ الصغير

mjoa Monday October 31, 2022 40

all saintsهذا الصبيّ عاش في أنطاكية أيّام الإمبرطور يوليانوس الجاحد ولا نعرف اسمه. كان أبوه كاهنًا وثنيًّا. أمّا هو فكان مسيحيًّا، ولكن في السِرّ. ويبدو أنّ شمّاسة أنطاكيّة أنشأته على الإيمان بالربّ يسوع. حدَث مرّة أن كان الإمبراطور يوليانوس الجاحد في قرية دفني المحاذية لأنطاكية، والتي فيها معبَد شهير للإله أبولون، فأراد أن يقدّم له ذبيحة، فاستدعى كهنة المَعبد ومن بينهم والد الصبيّ، فأخذَ ولده معه إلى الهيكل، فلمّا رأى الولد ما يحدث، شعَر بالخوف والقرف فترك المكان وهرب إلى المدينة والتجأ إلى الشمّاسة التقيّة التي كان يعرف، فأخذَته إلى أسقف أنطاكية، القدّيس ملاتيوس، فجعلَه في بيته، لكنّ أباه اكتشف مكانه وأخذه بالقوّة إلى المنزل وأشبعه ضربًا وأقفل عليه وذهب إلى الهيكل. فقام الصبيّ وحطّم كلّ الأصنام التي في البيت، وإذ أراد الفرار لقيَ الباب مقفلاً، فخاف وصلّى ففُتح له الباب من ذاته، فخرج ولجأ، من جديد، إلى القدّيس ملاتيوس الذي بعث به إلى فلسطين وبقي فيها إلى ما بعد وفاة الإمبراطور يوليانوس، حين عاد إلى موطنه هدى والده وقومه إلى المسيح.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share