القدّيسون سبيراتوس ورفقته، شهداء سلّي (+ حوالي العام180 م)

mjoa Monday July 17, 2023 119

all_saintsهؤلاء القدّيسون قضوا في زمن كومّودوس قيصر، الابن المعتوه لماركوس أوريلوس، حوالي العام 180م. أعمال استشهادهم هي من أقدم ما وصلنا وهي أصليّة. سلّي، فيما يُظنّ، مدينة صغيرة في أفريقيا الشماليّة. أعمالهم وصلتنا باللّاتينيّة. دونك النصّ كاملاً:
“لمّا كان بريسنس، للمرّة الثانية، وكلوديانوس قنصلَين، في اليوم السابع عشر من شهر تموز، في قرطاجة، أُوقف في قاعة المحكمة سبيراتوس ونارتزالوس وسيتينوس ودوناتا وسكوندا وفستيا.
* ساتورنينوس (قائم مقام القنصل): بإمكانكم أن تحظوا بعفو سيّدنا الإمبراطور، إذا عدتم إلى صوابكم.
* سبيراتوس: لم نفعل البتّة شيئًا رديئًا ولا أسلمنا أنفسنا للخطأ ولا تكلّمنا بالسوء، ولكن لمّا عوملنا بالسوء رفعنا الشكر، لأنّنا ندين لقيصرنا.
* ساتورنينوس: نحن أيضًا متديّنون وديننا بسيط ونحلف بعبقرية سيّدنا الإمبراطور ونصلّي لأجل خيره كما يجب عليكم، أنتم أيضًا، أن تفعلوا.
* سبيراتوس: لو كنت تعيرني، بسلام، انتباهك لشرحت لك سِرّ البساطة.
* ساتورنينوس: لن أعيرك انتباهي متى شرعت في التحدّث بالسوء عن طقوسنا المقدّسة. بالأحرى عليك أن تحلف بعبقرية سيّدنا الإمبراطور.
* سبيراتوس: إمبراطورية هذا العالم لست أعرفها، بل أنا، بالأحرى، أخدم ذاك الإله الذي لم يره إنسان ولا يمكنه، بهاتَين العينين، أن يراه. لم أسرق، ما لديّ اشتريته، أؤدّي الضريبة، لأنّي أعرف سيّدي، ملك الملوك وامبراطور كلّ الأمم.
* ساتورنينوس (للبقيّة): كفّوا عن هذا الإعتقاد.
* سبيراتوس: الإعتقاد السيّء هو أن نقتل، أن نشهد بالزور.
* ساتورنينوس: لا تشتركوا بهذا الجنون.
* سيتينوس: نحن لا نخشى أحدًا غير الله ربّنا الذي هو في السماء.
*دوناتا: نكرّم قيصر بصفته قيصر لكنّنا نخاف الله.
* فاستيا: أنا مسيحيّة.
* سكوندا: ما أنا عليه، إيّاه أتمنّى أن أكون.
* ساتورنينوس (لسبيراتوس): أمُصرّ أنت على كونك مسيحيًّا؟
* سبيراتوس: أنا مسيحيّ. (ووافق الجميع على قوله).
* ساتورنينوس: أتريدون فسحة لإعادة النظر في الأمر؟
* سبيراتوس: في مسألة واضحة قويمة كهذه لا مجال لإعادة النظر.
* ساتورنينوس: ما الذي تختزنه في صدرك؟
* سبيراتوس: كتب ورسائل بولس الذي كان رجلاً بارًّا.
* ساتورنينوس: خذوا فترة ثلاثين يومًا وفكروا في الأمر مليًّا.
* سبيراتوس: أنا مسيحيّ. (ووافق الجميع على قوله).
* تلا ساتورنينوس المرسوم من اللّوحة: سبيراتوس، نارتزالوس، سيتينوس، دوناتا، سكوندا، فستيا والباقون، لمّا كانوا قد اعترفوا بأنّهم يحيون بحسب الطقس المسيحيّ وبما أنّهم بعدما أُتيحت لهم الفرصة للعودة إلى عادة الرومان استمرّوا معاندين، نقرّر أن تُحْسم هاماتهم.
* سبيراتوس: نشكر الله.
* نارتزالوس: اليوم صرنا شهداء في السماء الشكر لله.
أمَر ساتورنينوس أن يُعلن المعلن: سبيراتوس، نارتزالوس، سيتينوس، فاتوريوس، فيليكس، أكويلينوس، لكسانتيوس، جنيروزا، دوناتا، سكوندا، فستيا أُمِرَ بإعدامهم.
فقالوا: نشكر الله.
وهكذا نالوا، جميعًا، إكليل الشهادة وهم يملكون مع الآب والإبن والروح القدس إلى أبد الآبدين، آمين.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share