عيد الرقاد – أصل العيد

mjoa Tuesday August 12, 2008 113

عيد رقاد والدة الاله آخر عيد سيّديّ في السنة الطقسية التي تنتهي بانتهاء آب. ويتأسس هذا العيد كبقيّة الأعياد المريمية (ما عدا البشارة) على الأقوال المتواترة في القرون الأربعة الأولى وتشهد لها الكتب غير القانونية (الأبوكريفا) وقد نشأ هذا العيد في أواخر القرن السابع (610 – 649) بمناسبة تكريس الكنيسة التي شيدت في الجثسمانية حيث دفنت السيدة والدة الاله حسب التقليد ثم انتشر في مختلف أنحاء الأمبراطورية البيزنطية وانتقل الى الغرب في القرن السابع.

 وتشهد لهذا العيد عظات شهيرة ألقاها القديس جرمانوس بطريرك القسطنطينية في القرن الثامن (توفي سنة 733) والقديس أندراوس أسقف كريت (توفي سنة 740) والقديس يوحنا الدمشقي (المتوفي سنة 753) . وقد أُُطلقت على هذا العيد تسميات مختلفة إلى أن قرَّ الرأي على تسميته عيد الرقاد.

 يسبق العيد صوم أدخله إلى الكرسيّ الأنطاكي البطريرك والعالم القانوني الكبير تيودور بلسمون في القرن الثالث عشر من منفاه في القسطنطينية. يشير العيد إلى حدَثين يصعب علينا فصلهما أوّلهما موت العذراء ودفنها وثانيهما إقامتها وإصعادها الى السماء.  هذا العيد جعله البابا بيوس الثاني عشر عقيدة سنة 1950، هذا لم يحدث عندنا ولا نجد ضرورة أن ننقل ما نحتفل به في العبادة إلى اعتقاد ملزم للخلاص ولا سيّما أن أحدًا في الكنائس الرسولية لم يعترض عليه. والكنيسة الغربية لا تقول بصورة صريحة في عقيدتها أنّ العذراء ماتت.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share