الأمانة العامة في دير مار يعقوب دده

mjoa Tuesday August 19, 2008 214
عقد في السادس عشر من الشهر الجاري في دير القديس يعقوب الفارسي المقطّع دده، إجتماعًا موسعًا للأمانة العامة ترأسه الأمين العام رينيه أنطون. وقد كان على جدول البحث سلسلة أمور  وقرارات.        

.

حضر الإجتماع الأب جورج محفوض، الأب نقولا الرملاوي، الأب طوني الصوري والأخوة: حنا حنا،  ابراهيم رزق، الياس الحلبي، فؤاد الصوري ، رانيا طنوس، جان اليازجي، نبيل ابو سمرا، بسام كرم  وفادي نصر. كما شارك في الاجتماع: الأمين العام السابق ريمون رزق والأخوة ريما عوض، فيروز اللابد وابراهيم عيد من مركز دمشق.

بعد الصلاة عبّر الأمين العام عن الفرح بانعقاد الاجتماع في هذا الدير المقدّس مستذكراً الدور الهامّ جداً للدير في حياة الكنيسة والحركة، خصوصاً من خلال اشعاعه وتأثيره في نفوس عدد كبير من شاباتها وشبابها  وعبر الصلوات الدائمة التي ترفعها  رئيسته وراهباته لأجل استقامة كلّ عمل كنسيّ، وقد تمنّى الأمين العام للرئيسة الجديدة الأم فيفرونيا التوفيق والنجاح في الخدمة المقدّسة التي انتدبت من اجلها وذكر الرئيسة السابقة الأم سلام وطلب من الأخوة ذكرها، بشكل دائم، في صلواتهم.

وخلال زيارتها للمجتمعين وتلبية لطلب الأخ رينه توجّهت الأم فيفرونيا بكلمة مقتضبة الى الأخوة رحبّت فيها بهم وشددت على حاجة كنيستنا الى العمل الحركي ّ والى مزيد من الجدّيـة وترجمة الالتزام في اطار هذا العمل وأكّدت على ضرورة التنسيق والتعاون بين الرهبنة والحركـة لخدمة الكنيسة وشبابها ومساعدته على تجاوز الصعوبات.
بعدها بحث المجتمعون في جدول الاعمال وفق ما يلي:
اللقاء المركزي: أتفق على تثبيت موعد انعقاده ما بين 12 و 14 ايلول بهدف بناء وإطلاق أطر حوار وتواصل مع أعضاء الفرق المركزية والشبيبة الحركية وفيما بينهم حول ماهية الحركة ودورها وشهادتها ومسؤولية الانسان المؤمن في كنيسته وعنها، وهذا  انطلاقاً من الاجابات التي سترد على الاستمارة التي وجهّتها الأمانة العامة الى المشاركين في اجتماعات الفرق المركزية. كما سيتضمّن اللقاء تعريف للمشاركين بالمركز المضيف ولقاءات معه. وقد طلب من  رؤساء المراكز ومرشديّ الفرق المركزية متابعة موضوع الاستمارة والاجابة عنها من قبل الأعضاء المعنيين.

المؤتمر الحركيّ العام: تمّ تثبيت موعد انعقاده في عطلة عيد الفطر نهاية شهر ايلول وفق البرنامج المقرّ سابقاً والذي يتضمّن بحث ورقة يعدّها الأب مخائيل الدبس حول دورنا الحركيّ تجاه الكاهن والرعية وتقرير الأمين العام الذي سيحمل، إضافة الى خلاصة الواقع  والعمل الحركيّ، الهواجس المطروجة في اللقاء المركزيّ وتطلعات عملية للمرحلة المقبلة.
في هذا السياق لفت بعض الأخوة الى ضرورة المصارحة، في اجتماع لاحق للأمانة العامة، فيما يتعلّق ببناء وتمتين قناعة الأعضاء الحركيين بهواجس الأمانة العامة والشؤون المطروحة على صعيدها  وبتوضيح أسباب الغربة الملحوظة لبعض المراكز والأخوة عن هذه الهواجس.  كما ركزّ الأب طوني الصوري على أهميّة التوجّه لتحريك الوضع الرعائي والكنسي باتجاه تقبّل طروحات الشباب وتفعيل أوجه الرعاية وذلك انطلاقاً من النقاط التي طرحها الأخ رينه أنطون في افتتاحية العدد الأخير من مجلة النور.

سندسموس: أبلغ الأب طوني الصوري المجتمعين بالأجواء التي واكبت لقاء حركات الشبيبة الأرثوذكسية في الأردن لجهة العمل على بناء إطار مستقبلي يجمع هذه الحركات ويؤمّن التنسيق فيما بينها . وبعد البحث في مشروع أولّي وضعه الأخ ايلي شلهوب تبيّن أن هذا الأمر يحتاج الى مزيد من البحث بين أعضاء الحركات وبينها وبين المرجعيات الكنسية. وقد اتفق على لقاء لاحق في شهر تشرين الأول. أيضاً تمّ التطرّق الى أوضاع سندسموس العالمي والأزمة الناشئة مع رئيسه، وطرح الأخ ريمون رزق تساؤلات حول إمكان أن تكون حاجة كنيستنا الأرثوذكسية، اليوم، هي الى سندسموس آخر أو إطار شبابي جديد، وأوضح الأمين العام والأب طوني خلفيات بعض المواقف التي اتخذتها الحركة ازاء هذه الأزمة ومنها الرسالة التي وّجهت الى ادارة سندسموس والحركات المشاركة فيه وبعض الكنائس الأرثوذكسية والتي تحمل ملاحظات الحركة حول مشروع تسجيل سندسموس كمنظمة غير حكومية في سجلات الأمم المتحدة. وقد تقرر انتظار استكمال ردود الفعل حول هذه الأوضاع وبحث هذا الأمر بشكل  موسّع في اجتماع لاحق.

العمل في الجنوب: أبلغ  الأمين العام الأخوة أنه نتيجة للأجتماع الاستشاري الذي شارك فيه المسؤولون والأخوة العاملين في الجنوب فقد قرر تقسيم مناطق العمل البشاري في الجنوب الى ثلاث: البقاع الغربي، الساحل الجنوبي والوسط الجنوبيّ. وسيتم، خلال ايام قليلة، تعيين مسؤولين عن كلّ من هذه المناطق من قبل الأمين العام يعملون بالتنسيق مع الأب سليم أسعد وبمعاونة أحد الشباب الذي يقومون باختياره من داخل المنطقة.

الفرق المركزية: تمّ تقييم سريع لخبرة اجتماعات هذه الفرق الذي ضمّت، حتى الان وخلال خمس اجتماعات، حوالي سبعين مشاركاً. وقد أجمع المجتمعون على الايجابيات الناتجة عنها خصوصاً لجهة التواصل وتوضيح بعض المفاهيم والأهداف الحركية. أيضاً نبّه الأخ نبيل أبو سمرا، وشاركه الأخوة الرأي، الى خطر  أن يعتقد بعض المشاركين بأن انتماءه الى هذه الفرقة يغنيه عن انتمائه الى فرقته المحلّية. ولهذا أعاد الأخ رينه التشديد على أن مشاركة أيّ عضو حركي في اجتماعات هذه الفرق هو مشروط بالتزامه الجدّي في اجتماعات فرقته المحلّية. وكانت مناسبة استمع فيها المجتمعون الى رأي إحدى الأخوات المشاركات في اجتماعات هذه الفرق فيروز اللابد التي بيّنت الايجابيات الناتجة عن هذه الخبرة، وقد تمّ التشديد على أن ما يُكتسب في اطار هذه الفرق لا يستقيم بغير أن يترجم  محلياً على صعيد الفرع أو المركز.

لقاء المرشدين: في اطار البحث عن الطريقة الأفعل لضمان تجاوب المرشدين مع المشاركة في مثل هذه اللقاءات الهادفة الى طرح المواضيع المشمولة في اطار النشر الحركيّ وفق المنهجية الناشطة، وبعد عرض موجز للأخ فادي نصر عن لقاء المرشدين الأخير، تمّ الاتفاق على أن تعمل الامانة العامة على برمجة هذه اللقاءات في اطار المراكز بحيث يشمل كل لقاء مرشدي المراكز المتجاورة على أن يعقد، الى جانب ذلك، لقاء سنوي عام واحد .
مخيّم الجامعيين: عرضت الأخت رانيا طنوس وقائع مخيّم الجامعيين الذي أقيم أخيراً في كسب، وتوقفت عند الالية الجديدة التي اعتمدت  في ادارة المخيم بحيث توزع المشاركون الى لجان تولّت ادارة المخيم وقد لاقت هذه الخبرة أصداء ايجابية لدى المشاركين. كما لفت الأخ رينه الى  أهمية مشاركة الأب ارسانيوس لحام وعائلته في يوميات المخيّم وكذلك الأخ سيمون عبدالله وعائلته والى تعاون  رئيس مركز اللاذقية والأخ روي فيتالي مع الأخت رانيا لأجل انجاح المخيّم.  وعلى هامش هذا التقييم أعيد التذكير بأهمية اللقاءات التي تجمع الوجوه الحركية، بعضها الى بعض، وتتيح للأخوة العيش والصلاة معاً.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share