بزوغ ..

mjoa Thursday October 30, 2008 82

ها قد أشرقت الذكرى الحبيبة علينا مع تباشير الربيع تحمل بين طياتها صورة حلم جميل داعب نفوس بضع شبان في فجر الحياة منذ خمس عشرة سنة فسحر ألبابهم وملأهم نورًا وفرحًا ورجاء وأوحى لهم ألحانًا شجية كانوا يرددون بها صدى رؤياهم هاتفين: “ها قد أخضرّ أمامنا ربيع النهضة وأبصرنا، ونحن في العشرين من العمر، أجمل أحلامنا”.

.

 

 ولكن حلمهم هذا لم يتبدد شأن الأحلام العادية التي سرعان ما تضمحل أمام الواقع المؤلم تاركة في النفس غصة وفي القلب حسرة، لم يتبدد حلمهم لأنه كان أصدق من الواقع الحسي نفسه، لم يكن وليد مخيلة مضطربة وعاطفة ثائرة، كلا إنه كان أعمق من ذلك: كان مشاهدة بعثها الإيمان في نفوس شبان تألموا إذ أبصروا كنيسة المسيح جريحة مهشمّة في بلاد كانت فيما مضى أرض الشهداء والقديسين، أرض الدمشقي والذهبي الفم، أرض رومانوس المرنم وأفرام السرياني، أرض سمعان العامودي والطبيب الشهيد إيليان.

تألموا في صميم القلب وصرخت نفوسهم الجائعة العطشى إلى الرب ملتمسة منه الغذاء الروحي التي كانت تتحرق إليه فتحنن الرب عليهم ولبى دعاءهم الحار وكشف لنفوسهم الفتية صورة رائعة بهرت أنظارهم، صورة كنيسة مجيدة نيرة تفيض حياة وتشهد في كل حين لسيدها، كنيسة بهية تسعى إلى المسيح ختنها الإلهي وتنتظر بشوق مجيئه الثاني المجيد وتحدث الجميع عنه بلهفة وتنشر تعاليمه ومحبته بين البعيدين والقريبين. هذه هي الرؤيا التي جعلها الروح القدس في قلوب مؤسسي الحركة، هذا هو الحلم الجميل الذي نهضوا لتحقيقه، فراحوا يفتشون عن الكنوز الدفينة وعن الينابيع الحية التي فجرها الرب في كنيسته فأخفتها خطايا الناس وحجبتها حوادث التاريخ.

 

وها قد انقضى خمسة عشر عامًا على بزوغ هذا الفجر الروحي الذي تغنى به سالفًا أولئك الشبان عندما أنشدوا “إن الشمس البازغة في المشرق هي إيمان أجدادنا، إنها روح الأزمنة الغابرة تُبعث فينا”، خمسة عشر عامًا عملت أثناءها الحركة بصمت وهدوء بعيدة عن العنعنات الطائفية والتحزبات الشخصية فأنشأت جيلاً جديدًا يؤمن بأرثوذكسيته ويعتز بها، جيلاً وجد لحياته هدفًا ومعنى، جمعت في صفوفها شبانًا وشابات ورجالاً ونساء، طلابًا وعاملين، وانتشرت في الكرسي الأنطاكي من أقصاه إلى أقصاه، وإذا بالمدن والقرى تستيقظ من غفوتها منشدة “طال غفو في الظلام”، وإذا بالمشاريع العديدة تقوم بخدمة الروح من مدارس أحد ومدارس وجوقات ونوادٍ وأعمال اجتماعية وإذا بالأفواج العديدة تنكبّ على دراسة كلمة الله وتُقبل بشوق إلى الخدم الإلهية وتغترف من ينابيع الأسرار المحيية، وإذا بالطائفة جمعاء تهتز في جمودها ويداعبها أمل حلو جميل فتنظر بذهول إلى الشبيبة تحمل لواء النهضة وتردد دعوة السيد إلى التجدد والانبعاث.

في هذه السنين التي انقضت أخذت الطائفة الأرثوذكسية في هذه البلاد تنظر إلى الحركة بثقة متزايدة وتعلق عليها الآمال الجسام وإذا بها تنتظر منها الحلول للمشاكل القائمة والخطط الواجب اتباعها للقيام بعمل نهضوي إيجابي. ولم تخيِّب الحركة آمال الطائفة هذه، فأعطتها تلك الرهبنة النسائية القائمة في دير مار يعقوب، دده…
النور، العدد 5، 1957
ك.ب.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share