أوليفييه كليمان شجرة مباركة لا شرقيّة ولا غربيّة

الأب جورج مسّوح Sunday January 25, 2009 7

رحل أوليفييه كليمان بعد مرض عضال أقعده جسديًّا ولم يستطع أن يقعده عقليًّا، فاستمرّ في الانتاج الفكريّ إلى آخر لحظة من حياته الممتدّة على سبعة وثمانين عامًا. هو المؤرّخ واللاهوتيّ الذي أتى من الإلحاد إلى الأرثوذكسيّة على يدي معلّمه اللاهوتيّ الروسيّ الكبير فلاديمير لوسكي وبعد أن تعرّف بفكر الفيلسوف نقولا برديايف (المتوفّى عام 1948) الذي بدأ ماركسيًّا وانتهى هو الآخر مسيحيًّا. وهو الفرنسيّ الأصل الذي تبنّى الخبرة الروحيّة الأرثوذكسيّة سبيلاً إلى الانتصار على عدميّات العالم المعاصر.

خلّف أوليفييه كليمان وراءه العديد من المؤلّفات التي تناولت مواضيع شتّى من السيرة الذاتيّة، إلى تاريخ الكنيسة وتعاليم الآباء واللاهوت الأخلاقيّ والصلاة والتوبة والأنتروبولوجيا المسيحيّة. كما أجرى حوارين أخرجهما في كتابين، حوار مع البطريرك المسكونيّ أثيناغوراس وحوار مع خلفه البطريرك المسكونيّ برثلماوس الأول عنوانه “الحقّ يحرّركم”. وقد علّم كليمان لزمن طويل في معهد القدّيس سرجيوس للاهوت الأرثوذكسيّ في باريس موادّ التاريخ الكنسيّ واللاهوت الأخلاقيّ، وتخرّج عن يديه العديد من الطلاّب الذين أصبح منهم الأساقفة والكهنة.

تميّز أوليفييه كليمان بسعة المعرفة الفلسفيّة والأدبيّة والشعريّة بالإضافة إلى المعرفة اللاهوتيّة والتاريخيّة. وكم كنّا نندهش، نحن طلاّبه المتعلّقين بحرفيّة العقيدة، من كثرة استشهاداته من خارج الإطار الأرثوذكسيّ الأمر الذي لم يكن مألوفًا عند باقي الأساتذة. فكنّا نراه ينتقل ببراعة من التراث الرهبانيّ الأرثوذكسيّ إلى الروحانيّة الكاثوليكيّة وإلى كبار المتصوّفة المسلمين كالحلاّج ورابعة العدويّة، ثمّ يأتينا بأعذب ما قيل من الشعر في الأدب الفرنسيّ بعد أن يسرد لنا بعض أقوال معلّمي ديانات الشرق الأقصى. ويتركنا نستنتج أنّ الله حاضر في كلّ جمال مستعيدًا قول دوستويفسكي: “الجمال سوف ينقذ العالم”.

وآمن أوليفييه كليمان بأهمّيّة الحوار وبقوّة الكلمة وفاعليّتها في عالم اليوم. فساهم في العديد من المنتديات في العمل من أجل تثمير الحوار المسكونيّ بين الكنائس والوصول إلى نتائج حاسمة على هذا الصعيد. وكان من آخر ما ألّفه كتاب “روما، نظرة أخرى” الذي نقلته إلى العربيّة بترجمة ممتازة كاترين سرور (تعاونيّة النور الأرثوذكسيّة للنشر والتوزيع)، وهو الكتاب الذي جاء ليلبّي علميًّا وأكاديميًّا أمنية البابا الراحل يوحنّا بولس الثاني في رسالته “كي يكونوا واحدًا” أن يتمّ التوصّل إلى رؤية مشتركة لممارسة الأوّليّة في الكنيسة. ونحن على أبواب أسبوع الصلاة من أجل الوحدة بين المسيحيّين يجدر بنا العودة إلى قراءة نصّي البابا وكليمان.

وفي السياق ذاته انفتح أوليفييه كليمان على الإسلام والمسلمين. فوضع كتابًا مشتركًا مع المفكّر التونسيّ محمّد الطالبي عنوانه “احترام راسخ”، يدعو فيه الكاتبان إلى ثقافة الاحترام المتبادل بين أهل الديانتين. واللافت أنّ أوليفييه كليمان يعوّل كثيرًا على الدور العربيّ الأنطاكيّ في الحوار الإسلاميّ المسيحيّ، ولكن أيضًا على دورهم في الحوار المسكونيّ بين المسيحيّين. فهو يعتبر أنّ الأنطاكيّين تميّزوا دومًا على مرّ تاريخهم بالانفتاح وقبول الآخر والتعايش السلميّ معه، وأنّ الأمور لو تُركت بين أيدي الأنطاكيّين لكان المشهد مختلفًا نحو الأحسن.

لعلّ كتاب “الشمس الأخرى، سيرة ذاتيّة روحيّة” غير المعرّب هو أفضل ما يعبّر عن شخصيّة أوليفييه كليمان. عندما يريد أن يتحدّث عن نفسه يجد نفسه يتحدّث عن المسيح، “الموت هو المرآة التي بدون انقطاع نرى أنفسنا فيها. لذلك، يبدو لي مستحيلاً أن أتحدّث عن نفسي. المرآة تحطّمت. لكنّني أريد أن أتحدّث عنه. كيف يبحث عنّا. كيف بحث عنّي، كيف وجدني”. لذلك كان حظّنا جيّدًا نحن الذين عاشرنا أوليفييه كليمان أستاذًا وإنسانًا بسيطًا محبًّا للجمال والحياة، إذ كنّا نرى وجه المسيح يطلّ علينا عبر دروسه وأقواله وحضوره.

الإنسان وجه فريد لا يكتمل إلاّ بالعلائقيّة الخلاّقة كي يصبح كائنًا متألّهًا، هذا ما علّمنا إيّاه أوليفييه كليمان. هو عبر، وتبقى بسمته متألّقة في ما تركه لنا من كتابات وذكريات. طيّب الله أيّامك الآتية يا شجرة مباركة، زيتونة لا شرقيّة ولا غربيّة.

الأب جورج مسّوح

“النهار”، 25 كانون الثاني 2009

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share