القدّيس ثايوفانيس الرحيم والقدّيسة مريم الفلسطينيّة

mjoa Monday September 28, 2009 224

القدّيس ثايوفانيس الرحيم والقدّيسة مريم الفلسطينيّة

theophanes
*القدّيس ثايوفانيس هو أحد أغنياء غزة في فلسطين. بدّد كلّ ثروته على الفقراء وصار فقيرًا يعيش من حسنات الناس. أصيب في أواخر أيامه بداء النقطة وفاض الطيب من جسده، بعد رقاده، وكان له فعل عجائبيّ. 

*القدّيسة مريم، كانت، في أول أمرها، قارئة تقرأ المزامير في كنيسة القيامة في أورشليم. ولكن، لمّا كانت إمرأة جميلة فقد أضحت، لذوي النفوس الملوثة، سبب إعثار. فحتى لا تكون معثرة لأحد، خرجت من العالم إلى برية سوكا ومعها سلة من الحبوب وقربة ماء. هناك في البرية عاشت مريم ثمانية عشر عامًا، لم ينقصها خلالها، بنعمة الله، لا حب ولا ماء. اكتشفها بعض تلاميذ القدّيس كيرياكوس في حياتها، ثم قاموا بدفنها بعد رقادها.

 

أبينا البار كيرياكوس السائح

 

الطروبارية
ظهرت في البرية مستوطناً وبالجسم ملاكاً وللعجائب صانعاً وبالاصوام والاسهار والصلوات تقبّلت المواهب السماوية فأنت تشفي السقماء ونفوس المبادرين إليك بايمان يا أبانا المتوشح بالله كيرياكوس فالمجد لمن وهبك القوة المجد لمن توّجك المجد للفاعل بك
الأشفية للجميع.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share