نبضٌ جديد … إنطلاقةٌ جديدة

mjoa Friday December 4, 2009 254

بهدف التعرّف إلى أعضائها الجدد، دعت اللجنة المركزية في مكتب النشاطات الروحية الى لقاء مشترك، إبتدأ بصلاة الغروب وذلك يوم السبت الواقع فيه 28 تشرين الثاني 2009 في تمام الساعة الرابعة مساء في كاتدرائية القديس نيقولاوس – حي الميدان.

وبعد الصلاة ، و برعاية وحضور المتروبوليت إسبيريدون خوري ، جرت ندوة بعنوان “نبضٌ جديد … إنطلاقةٌ جديدة”  في قاعة المطران إسبيريدون خوري، حضرها لفيف من الآباء وهم الأب ثيودور الغندور، الأب جورج معلوف، الأب دانيال الدبس و الأب يوحنا السكاف وعدد كبير من أعضاء مكتب النشاطات الروحية في أبرشية زحلة وتوابعها.

mountada

 

بداية ألقت الأخت رؤى القسيس، مسؤولة الإعلام في اللجنة كلمة، شددت على دور الشباب وعلى العمل يدًا واحدة في إطار واحد موّحد: ضمن مكتب النشاطات الروحية.

بعده تحدث رئيس مكتب النشاطات الروحية الأب ثيودور الغندور، الذي شدد بدوره على التنظيم والمثابرة والتعاون بغية الحفاظ على هدف المكتب الأسمى: عيش حياة مسيحية صحيحة مقدسّة.
ومما جاء في كلمته:” إن الكنيسة تعوّل عليكم أيها الشباب لإعطاء الحياة الكنسيّة والإجتماعية والمكتبية إنطلاقة جديدة. نحن مدعوون إلى ان نقدّم لكم مجالاً أوسع في كلّ نشاطاتنا، فتغدون بذلك حاملي البشارة، وزارعي الكلمة في نفوس غيركم من الشباب، مجندّين حيويتكم الخاصة للتجدد الكنسي”.

أما الكلمة الأخيرة، فكانت لصاحب السيادة المتروبوليت إسبيريدون خوري، الذي أعلن أنه وبعد عشرين عاماً بدأ الآن يشعر بالراحة والطمأنينة، لأنه يرى بوادر خير من خلال تكاتف أعضاء المكتب وعملهم بيد واحدة موّحدة، وشدد المطران إسبيريدون قائلاً: ” أثبتوا في كلامكم وأعمالكم وأنا معكم والرب معكم. إعملوا صالحاً ليعمل الناس اعمالكم وليمجدوا إسم الرب…”

fr Theodore

وتخلل الندوة عرض مونتاج حول دور الشباب في الحياة الكنسية و أهميتهم في مكتب النشاطات الروحية بشكل خاص.

ختامًا توزّع أعضاء المكتب، كلٌّ حسب أسرته، وبحضور مسؤول الأسرة عرض الإخوة إقتراحاتهم ومطالبهم.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share