القدّيس عبدا الفارسي

mjoa Saturday September 4, 2010 299

القدّيس عبدا الفارسيّ

 

all_saintsعاش في زمن الأمبراطور ثيودوسيوس الصغير ويزدجرد الأول ملك الفرس. كان يقيم بين عبدة الأوثان. حاول جهده ليحمل الناس على ترك الأوثان فلم ينجح. هبّت فيه الحمية يوما، فدخل المعبد، فيما كان يجري فيه تقديم الذبائح بحضور الملك، وقلب النار المسمّاة مقدّسة أرضا، فتسبّب في إحراق الهيكل. فغضب الملك لفعلته غضبا شديدا وأرسل الجند فقبضوا عليه. سأله الملك: “لماذا تحتقرون وصايانا ولا تخضعون للمعتقد الذي ورثناه عن آبائنا؟”، فأجابه عبدا ورفقته: “نحن لا نتبع معتقد الناس الذين يطلبون عبادة عدة آلهة والعناصر والنور، هم يحتقرون خالق العالم بأسره. نحن نعبد مبدع الكون، وله وحده نقدّم الخلائق التي جعلها في خدمتنا. نحن نريد أن تكرمنا خلائق الله، لذلك نعبد خالقها ونكرّمه.” لم يدرك الملك، تماما، معنى ما قاله عبدا ورفاقه، لكنه أمرهم بأن يعيدوا بناء مذبح النار المقدّسة الذي حطّموه، وإلا فأنه سوف يهدم لهم كنائسهم، فامتنعوا، فسلّمهم إلى المعذبين ثم فتك بهم. وقد قضى، إلى جانب عبدا، سبعة كهنة وسبع عذارى وتسعة شمامسة، بينهم بنيامين، شماس القدّيس الخاص الذي نعيد له في الثالث من شهر تشرين الأول.

وباستشهاد عبدا ورفقته، انطلقت موجة اضطهاد للمسيحيين دامت ثلاثين سنة.

 

النبيّ زخريّأ والد يوحنّا السابق

 

طروبارية القدّيس زخريا النبي
لمّا تسربلت حلّة الكهنوت أيّها الحكيم قرّبت لله يا زخريا محرقات كاملة مرضيّة حسب شريعة الله كما يليق بالكهنة وصرت كوكبًا ومعاينًا للاسرار وحاملاً عليك علائم النعمة واضحة يا كامل الحكمة وقُتلت بالسيف في هيكل الله فيا نبي المسيح ابتهل إليه مع السابق أن يخلّص نفوسنا

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share