القدّيسين البارّين حنّة ويوحنّا (+القرن التاسع الميلاديّ)

mjoa Tuesday June 12, 2012 204

Anna_and_Johnتيتّمت حنّة وأُخذت طفلة تبنّاها أحد النبلاء.

هذا اعتنى بها ورعاها، شبّت حسناء طيّبة المزايا، حسبها مُتولاها أهلة لأنّ تصير لولده زوجة.

تمّ الزواج، ولكن ما إن توفّيَ الوالد، حتّى شرعت العائلة تحثّ الزوج الشاب على التخلّي عن زوجته لوضاعة محتدها وأن يقترن بأخرى تليق بمقامه وثروته. لم يشأ أن يفعل ذلك لأنّه خاف الله، ولكن العائلة ألحّت عليه حتّى صار في حال شقيّة، فما كان من حنّة سوى أن غادرت زوجها سرًّا إلى جزيرة نائيّة لم تطأها قدم إنسان من قبل.

استبان، بعد حين، أنّ حنّة حبلى، فانجبت صبيًّا وبقيت في تلك الجزيرة عائشة، وأنشأت ابنها على الصوم والصلاة.

ثم إن ناسكًا حطّ على أرض الجزيرة وجرت عمادة الصبي ودعي يوحنّا.

لم يمض على ذلك وقت طويل حتّى رقد الناسكان بسلام.



0 Shares
0 Shares
Tweet
Share