السامري الصالح

mjoa Friday November 23, 2012 791

السامري الصالح

– العمر المستهدف: 10-11-12 سنة
– الأهداف:
شرح المثل, توضيح من هو القريب والتشديد على محبته ومساعدته.
– مكتسبات جديدة:
اللاوي: مساعد الكاهن في الهيكل.
الناموسي: شخص يحفظ الناموس (وصايا الله) ويعلمه للشعب.
مثل: قصة رواها يسوع لنا ليعطينا من خلالها مغزى.

-التمهيد:
أسئلة من حياة الطفل من المدرسة والأسرة عن المحبة والمساعدة.

– الأفكار الرئيسية:
1) شرح المثل وتوضيحه.
2) من هو قريبي.؟
3) المحبة والمساعدة لكل الناس.

-شرح الموضوع:
في إحدى الأيام, قام ناموسي الذي كان يحفظ ويعلم الناس وصايا الله وسأل يسوع: ما الذي يجب أن يفعله ليكون دائما” قريب من الله.
أجابه الرب: أنه عليه أن يعمل بوصايا الله أي أن “تحب الرب إلهك من كل قلبك وكل نفسك ومن كل قدرتك ومن كل فكرك وقريبك كنفسك”.
إلا أن الناموسي سأل يسوع من جديد: “من هو قريبي” فأجابه يسوع: إنسان كان نازل من أورشليم إلى أريحا فهجم عليه لصوص وأخذوا عنه ثيابه وضربوه ومضوا وتركوه بين حي وميت. وفي ذلك الوقت مر كاهن فرآه لكنه أكمل طريقه دون تقديم أي مساعدة له.
وكذلك لاوي رأى الجريح على الأرض ولكنه لم يلتفت إليه ولم يساعده.
ولكن سامري كان مسافرا” (السامريين لم يكونوا يتكلمون مع اليهود) فلما رآه تحنن عليه وتقدم وداوى جراحاته وصب عليها زيتا” وخمرا” وأركبه دابته وأتى به إلى فندق واعتنى به.
وفي الغد لما مضى أخرج دينارين وأعطاهما لصاحب الفندق وقال له: اعتني به ومهما احتاج من مال عند رجوعه سيدفع له.
نسأل الأولاد من كان القريب بالنسبة للرجل الجريح؟

-خلفية المعلومات للمرشد:
من الطبيعي أن يكون القريب هو شخص نعرفه ونحبه ولكن ينبغي أن لا نقف عند هذا الحد.
فالقريب هو كل شخص بحاجة إلى مساعدة من دون تمييز.
تعلم الرحمة وخدمة الآخر بمحبة كما فعل السامري مع الجريح.

– أسئلة للمراجعة:
1) عدد شخصيات المثل؟ يسوع, الناموسي, اللاوي, الكاهن, السامري, الجريح, اللصوص.
2) ماذا كان سؤال الناموسي ليسوع؟ “ماذا يجب أن يفعل ليكون دائما قريب من الله.
3) ما هي وظيفة الناموسي؟ حفظ وصايا الله وتعليمها للشعب.
4) كيف تصرف كل من الكاهن واللاوي عند رؤيتهما الجريح؟ تركاه مطروحا على الأرض.
5) كيف اعتني السامري بالجريح؟ ضمد جراحه بالزيت والخمر ثم أخذه إلى فندق.
6) هل كان السامري يتفق مع اليهود؟ كلا.
7) هل سبق أن طلب أحد منك مساعدة؟ ماذا كان الطلب؟ وماذا فعلت؟

-الخلاصة والتعهد:
علينا أن نحب كل انسان ونكون على استعداد لمساعدة كل إنسان دون تمييز لاننا عندما نساعد الآخرين نساعد الرب يسوع.

الاستعانة بأمثلة يقدمها الأولاد حول أعمال المحبة التي يمكنهم القيام بها في حياتهم اليومية.

-النشاط الموضوعي:
فيلم السامري الصالح.

-الآية للحفظ:
“أحبوا بعضكم بعضا” كما انا احببتكم”.

-المراجع:
دليل كتاب الإنجيل بالإيقونة للأخت زكية حداد.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share