الأخ ألبير لحّام…ليكن ذكرك مؤبداً

mjoa Tuesday September 10, 2013 203

المسيح قام … حقاً قام.

برجاء القيامة والغلبة على الموت، تنعي حركة الشبيبة الأرثوذكسيّة

الأخ ألبير لحّام
أحد مؤسسيها، وأبرز الذين تكرّسوا فيها من أجل الشهادة والبشارة وإعلان كلمة الربّ.
عزاؤنا الكبير، أن الأخ البير لحّام يغادرنا ليتّكئ على صدر السيّد، الذي أحبّه دائماً، وارتمى عند قدميه، سامعاً وصاياه، مصغياً لكلمته ومعاشراً كتابه.

بغياب الأخ البير لحام، نفتقد أخاً كبيراً، ووجهاً نهضوياً منيراً، تشهد لخدمته ومواهبه ومحبّته، كلّ المحطات المشرقة في تاريخ الكنيسة الأنطاكيّة الحديث.

يبقى لنا البير لحام، القدوة في المحبّة والعطاء والأمانة لقيم الانجيل. والأمثولة الكبرى في السعي النهضوي، والعمل من أجل الوحدة، وتعزيز التواصل، وتكريس الحوار على مستوى الكنائس الأرثوكسيّة في العالم، والكنائس الأخرى ومنظمات الشباب.

ليكن ذكره مؤبداً…

سيُحدد لاحقاً موعد الصلاة وتقبل التعازي.

يرجو الأمين العام لحركة الشبيبة الأرثوذكسيّة من كافة الإخوة الحركيين والمؤمنين المشاركة في وداع الأخ ألبير لحّام.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share