كلمة تعزية من أمل فايز حداد نقيبة المحامين سابقاً

أمل فايز حداد Saturday September 14, 2013 35

أصحاب السيادة الجزيلي الإحترام،

قدس الآباء الأجلاء،

أيها الكرام،

من سادات الشرائع وذوي المواقف في كلّ ساح، يعلنون على الملأ قانون إيمانـهم بالله وبلبنان، وبسموّ القانون على كلّ سلطة أو تسلّط، ألبير لحام.

من أساتذة القانون الكبار الذين اتّخذوا الطموح لهم جناحاً، والتّنقيب كتاباً، والصدق سلاحاً، والضمير إماماً، والواجب صلاة، ألبير لحام.

مـمّن جعلوا مكاتبهم هياكل، ودعاويهم فرائض، والموكلين ذوي أرحام، وأسرار المهنة كراسي اعتراف، ألبير لحام.

ممّن آمنوا بالحقّ يعلو، ولو في غياهب العسف والظلم، وبالنّور ينبجس، ولو في ظلمة الدياجير، وتأبّطوا الكلمة يصارعون بـها الجور، فتصرعه، ويدعون بـها إلى إقامة العدل، فتشاد للعدل المقامات، وتنحني له الهامات، ألبير لحام.

مـمّن درسوا الحقوق وبرزوا، ومارسوا المحاماة وتـميّزوا، وآلت إليهم الوكالات فتعهّدوها بالدرس والأمانة، وكرّسوا لها الوقت والجهد، واعتبروها محكّاً لشهامتهم والكرامة، وذادوا عنها ذودهم عن أقدس المقدّسات، ألبير لحام.

مـمّن انتسبوا إلى نقابة المحامين في بيروت، منذ نحو السبعين عاماً، فلم ينقطعوا عن مزاولة المحاماة يوماً فيوماً، أيّاً تكن الصّعاب والمخاطر، لا تفتر لهم همّة، ولا تقعدهم علّة، ولا يتقاعسون، ولا يتقاعدون، وظلّ قصر العدل المآل لهم والمرجع، ألبير لحام.

مـمّن لم تجفّ لهم قريحة ولم ينضب لهم قلم، ولم يتعسّر لسان، واحتشدت في سيرهم غرر الشمائل والمزايا، ألبير لحام.

مـمّن تضمّخت إضباراتـهم المهنية بأرج البذل والعطاء، وحملوا على الدّوام قوّة الرّوح والعقيدة، واتّصفوا بالوقار والسّماحة، وازدانوا بالحلم والرّزانة، ألبير لحام.

فيا أستاذنا الكبير،

وصديق كبارنا الكبير،

ورفيق الكبار في تحديث دولة وطائفة،

وقدوة المحامين في بيروت،

ها أنا جئت، بإسم نقابتك، وبإسم سعادة نقيب المحامين في بيروت الأستاذ نـهاد جبر، أضفر لهامتك من نور الحقّ، وفضيلة الخلق، إكليلاً، وأصوغ لجيدك أطواقاً من عرفانٍ وريحان.

ها أنا ذا جئت بإسم من كانت، وتبقى، أمينةً على الإرث، وفيّةً  للمورثين، وتضلّ أبداً تـهدي، كلّ يوم، إلى لبنان نسوراً.

ها أنا ذا أحمل إليك، بإسم نقابتك، التي أرضعتك المجد، وكنت أحد أمجادها الساطعات، وواحداً من سيوفها التي لا تطيق أغماداً، أحمل إليك، ألبير لحام، أيّها الرّاحل المقيم فينا، تحيّات الزميلات والزملاء.

14 أيلول 2013

  أمل فايز حداد

نقيبة المحامين سابقاً

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share