الاستعداد للميلاد في الجماعة- المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday April 26, 2016 70

الاستعداد للميلاد في الجماعة- المطران بولس (بندلي)
الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك ولذلك أيضاً القدوس المولود منك يدعى ابن الله (لو 35:1).
بهذا الكلام تحدث رئيس الملائكة جبرائيل الى العذراء الكلية القداسة والدائمة البتولية مريم عندما أنبأها بولادتها الطفل الإلهي الذي نستعد لاستقباله في عيد ميلاده المجيد وهكذا أكد لها الاّ تخاف لأنه حيث يشاء الله يغلب نظام الطبيعة.

هذا الكلام يؤكد عمل الروح القدس في التدبير الخلاصي الالهي، والروح الالهي يجمع المؤمنين لكي يجتمعوا في “السر الالهي الذي قبل الدهور وغير المعلوم عند الملائكة” سر افتقاد الله للبشر “بالابن الوحيد الجالس عن يمين الآب على الدوام” الذي يتنازل نحونا وهمّه الاوحد “أن يجمع أبناء الله المتفرقين الى اتحاد واحد”.
وقد جمعت نعمة الروح القدوس أبناءً من الابرشيات اللبنانية الست في اجتماع ترأسه غبطة أبينا البطريرك أغناطيوس الرابع بطريرك انطاكية وسائر المشرق يحيط به السادة آباء المجمع الانطاكي المقدس جمعتهم في قاعة المحاضرات التابعة لمستشفى القديس جاورجيوس بضيافة كريمة لسيادة ملاك أبرشية بيروت وتوابعها، جمعتهم لينشدوا: “اليوم نعمة الروح القدس جمعتنا وكلنا يحمل صليبك ويقول: أوصانا في الاعالي، مبارك الآتي باسم الرب مخلصنا” اجتمعوا حول الذي “سيظهر بمشيئته طفلاً جديداً وهو الاله الذي قبل الدهور”، اجتمعوا لكي يكون اجتماعهم باسمه القدوس، اجتمعوا لكي يعبروا عن فرح اللقاء برعاية أبوية كريمة جداً لرئيس رعاتنا فتبادلوا مع رعاتهم ومع بعضهم البعض هواجسهم وتطلعاتهم بكل صدق وشفافية وهكذا كانوا يؤكدون ان فرح اللقاء مع بعضهم هو أهم استعداد للقاء الطفل الالهي الذي سيعلن الملاك ولادته قائلاً للرعاة “لا تخافوا  فها انا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب” (لو 10:2) مؤكداً ان الفرح سيكون للشعب مجتمعاً لكي يرفع الحواجز ويضم الجميع اليه.
واذا ما سمعنا في انجيل هذا النهار ترداد الاشخاص الذين كانوا عبر الاجيال ينتظرون المولود الالهي فنرى المسيرة الالهية تتقدم نحو من ولد من أجلنا هو المشرق من المشارق فينير ظلمتنا ونسجد له “عمانؤيل” الذي تفسيره الله معنا (متى23:1).
فيارب اجمعنا نحن المتفرقين، اجعلنا ان نلتقي بك فنلتقي بالآخرين، اهدم الحواجز التي وضعها ضعفنا البشري فنردد مع الكنيسة جمعاء: “المسيح ولد فمجدوه، المسيح أتى من السماوات فاستقبلوه، المسيح على الارض فارتفعوا.
رتلي للرب أيتها الارض كلها وياشعوب سبحوه بابتهاج لأنه قد تمجد”.   

مطران عكار وتوابعها
+ بولس
العدد 51 – في 21 كانون الأول 1997
أحـــد النسبة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share