سبت لعازر وأحد الشعانين مدخلان الى الأسبوع العظيم المقدس – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday April 26, 2016 143

سبت لعازر وأحد الشعانين مدخلان الى الأسبوع العظيم المقدس – المطران بولس (بندلي)
ها نحن ننتقل من يوم يُظهر فيه الرب غَلَبَته على الموت فينهض لعازر الرباعي الأيام بكلمة واحدة: “لعازر هلم خارجاً ويخرجه منتصراً على نتانة الفساد الى يوم يتلوه مباشرة يدخل فيه السيد المدينة المقدسة راكباً بوداعة على جحش بن أتان ليؤكد لنا انتصاره على الصارخين هوشعنا لابن داود -مبارك الآتي باسم الرب.
هل نحن مستعدون أن نعي غلبته على الموت الذي فينا وهو المزمع أن يموت لينقذنا منه؟

هل نقبل به مخلصاً حقيقياً من ألد أعدائنا وهو الخطيئة ذاتها المسببة للموت؟
هل نفكر بالخلاص الذي يأتي به الينا، بآلام رهيبة تشفينا من الآلام وبموت محيي وبدفن الهي؟ فنصرخ اليه مع الأطفال: “خلصنا يا الله” نحن الذين سقطنا في ذنوب كثيرة شوّهت صورتك الالهية فينا فأصبحنا غير قادرين أن نرفع رؤوسنا نحوك لنتأمل بغزارة رحمتك وعوض أن تتركنا أحنيت رأسك على صليبك لكي تنظر أنت الينا فتضمنا اليك ضمة حنوّ ليس بعده حنو وتروي عطش حياتنا بماء جرى من جنبك الطاهر ممتزجاً مع دمك الالهي الذي به شفيت جراح نفوسنا -فيا أيها السيد المصلوب أعطنا أن نسمّر أهواءنا على صليب محبتك وأن ندفن سقطاتنا مع جسدك الطاهر المحيي لكي ننهض معك أنت يا غالب الموت.
أيها الأحباء ندخل ابتداء من هذا المساء أسبوعنا العظيم المقدس فبعد أن تشددنا بقيامة لعازر التي تؤكد لنا القيامة العامة وشاركنا أطفالنا الأبرياء استقبالهم للسيد القدوس ينبغي بنا الآن ان نرافق بضمائر نقية الحمل القدوس الآتي ليُذبح لأجلنا فيتحقق فيه فصح أبدي نضرع الى الله أن يؤهلنا له. آمين.

مطران عكار وتوابعها
+ بولس
العدد 16 – في 20 نيسان 1997
أحـــد الشعانين

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share