صلاة الختن الثانيّة في كنيسة النبي الياس – الميناء

mjoa Tuesday April 26, 2016 92

6صلاة  الختن  الثانيّة   في  كنيسة  النبي  الياس – الميناء  
   ترأس  راعي  أبرشيّة  طرابلس  والكورة  وتوابعهما  المِتروبوليت  أفرام ) كرياكوس)  مساء  الإثنين  الواقع  2016/04/25  فيه  صلاة  الختن  الثانيّة   في  كنيسة  النبي  الياس – الميناء  بِمُعاونة   قدس  الأرشمندريت  يوحنّا  بطش  وقدس  الإيكونوموس  ميخائيل  دبس،  كما  شارك  في  الترتيل  جوقة  مار  الياس  بِقيادة  الأخ ريمون أنطون، وبِحضور جمع من  المُؤمنين،  وقد  قام  تيلي  لوميار  بِنقل  الخِدمة  مُباشرة.
  تخللت  الصّلاة  كلمة  لِصاحب  السِيادة   تطرّق  فيها  إلى  معاني  صلاة  الختن  الذي  ندخل  مِن  خِلالِها  الى  الأسبوع   العظيم   المُقدّس  الذي  يهيِئنا  لاستِقبال  ملك  المجد  القائم  مِن  بين  الأموات.
  وَمِمَّا قاله :
” باسم  الآب  والأبن  والروح  القدس  آمين.
  لا  بدّ  أن  نقول  كلمة  في  هذه  المُناسبة  المُباركة  ونحن  في الأُسبوع  العظيم  المُقَدَّس  الذي  يبتدىء  بِهذه  الخِدمة  التي  ترتكزُ  على  الختن،  والختنُ  هو  المسيح  ويعني  هو  العريس،  فهو  عريسُ  كلِّ  نَّفْسٍ  مؤمنة  تنتظره،  بِشغفٍ  وبوعيٍ.
   الكنيسةُ  رتّبت  هذه  الخِدمة  بِشكلٍ  حكيمٍ  حتى  تُهيئنا  لاستقبال  السيّد  الآتي  بِالآلام وبِالفرح  لأنه  مُحبٌ  لِلبشر،  أحبّنا  حتى  الموت.
  من  الذي  يستطيع  أن  يُحبَّ  آخر  حتى  الموت.

1  هذه  الخِدمة  تنبهنا  كلّ  يوم،  في  الأيّام  الثلاثة  تُنبهنا  الى  وجه  من  وُجوه   حياتنا.
   اليوم  الأوّل،  هو  يركِّز  على  التينة  التي  يبست  بسبب  عدم  إثمارها،  الإنسان  الذي  لا  يُثمرُ  وقد  وهبه  الله  المواهب.
   هذا  الإنسان  ييبس،  يفقد  حياته  وكذلك  اليوم  الأول  يركّز  أيضاً  على  يوسف  العفيف  الذي  أوقعه  إخوته  في  البئر  وذهب  الى  مصر  وفي  النِهاية  خلَّص  إخوته  وعائلته  وشعبهُ  من  الموت  والجوع.
  وبعده،  اليوم  الثُلاثاء،  تُركّزُ  الكنيسة ،  على  العذارى  العاقلات  والعذارى  الجاهلات، وهذا  هو  موضوع  السهر.
  كيف  يكون  الإنسان  الذي  ينتظرُ  المسيح،  ولا  يَعرِفُ  ولا  واحدٌ  مِنَّا  متى  تأتي  ساعته.
  كيف  يَكُونُ  ساهراً؟
  كيف  يكون  مُنتبٍهاً؟
  العذارى  العاقِلات،  كانت  تنتظر  الختن، العريس.
    الإنسان  المُؤمن  ينتظر  دائماً  اللِقاء  مع  حبيبه،  الربّ  يسوع  المسيح،  ولِذلك  عليه  أن  يكون  مُنتبهاً.
    كيف  يكون  الإنسانُ  مُنتبِها؟
   كيف  يكون  مُستعِداً  دائماّ؟
  هذا  هو  السؤال  الكبير،  لأنه  لا  نعرف  متى  تأتي  ساعتنا.
   الإنجيل  يقول : ”  إسهروا  وصلّوا  لأنكم  لا  تعرفون  متى  يأتي  ذلك  اليوم  وتِلك  الساعة “.
   أن  نكون  مُنتبهين،  أن  تكون  أوعِيتُنا  فيها  زيت.
  ما  هو  الزّيت؟  والى  ما  يرمُز؟
    الزيت  هو  العمل  الصالح،  المواهب  والوزنات  التي  تكلّمت  عنها  التراتيل.
3   التي  لم  نلتقطها،  تكاسلنا  في  حياتنا،  سعينا  وراء  الأشياء  الباطلة.
  أن  نكون  ساهرين،  كيف  يكون  الإنسان  ساهِراً ؟
   لِذلك  عندما  يُصَلِّي،  عليه  أن  يُصَلِّي  بانتباه،  بيقظةٍ  كما  يقول  الأباء،  أن  يذكر  اسم  الله.
 والأباء  يقولون : ”  أن  نكون  بِتوبةٍ ”  وأن  نستقبِل  المسيح  دائماً،  بِروح  التوبة،  وليس  بٍروح  العظَمة  وأن  نعترف  أننا  ضٰعفاء،  وأننا  بٍحاجة  الى  رَبَّنَا  لكي  يُكمِّلنا.
   هذا  هو  السهر  والختنُ،  والعريس  الذي  ننتظرهُ.
  وهذا  هو  الشوق.
  الإنسان  المسيحي  الذي  دائماً  يبحثُ  عن  هذا  اللٍقاء  الأخير  وينتظِرهُ  دائماً.
  وهذه  هي  التهيئة  لاستقبال  الربِّ  يسوع  الآتي  إلينا  في  ألامه،  بِآلام  هذا  العالم  والذي  تعانيه  بِلادنا  ومنطقتنا  اليوم.
  ولكن  وراء  هذه  الألآم،  يأتي  الربّ  لِيُعطينا  الرجاء  بِالسلام  والفرح.
  الإنسان  المُؤمن  لا  ييأس.
  لِنَستفد  مِن  هذا  الأسبوع،  لكي  نكون  دائماً  على  استعداد،  لاستقبال  الربّ  يسوع  الذي  يأتينا  بِالسلام   والفرح  الحقيقي آمين “

 

 

4  5

2

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share