طلب ملكوت الله- المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday April 26, 2016 113

طلب ملكوت الله- المطران بولس (بندلي)
شدّد الرب يسوع كثيراً على أهمية الانسان بالنسبة للمخلوقات -اعتَبَرَنا، ونحن قد أُعطينا نفساً أفضل من الطعام لأنها لا تزول بينما الطعام يزول ومُنحنا جسداً مدعواً الى مجد المسيح الناهض من بين الأموات في الوقت الذي يهترئ اللباس ويفنى- كل هذا الاعتبار يجعلنا ننتبه الى قيمة الانسان التي لا تقف عند حد طعام يقوتنا ولكننا لا نكتفي به كوننا نتوق الى الخبز الحي النازل من السماء لكي نحيا به الى الأبد وتلك القيمة ليست محدودة بجمال لباس مادي بل تتجاوز حدود المنظور الى الجمال الكلي البهاء الذي يدعونا اليه الختن الالهي عندما لبسناه في خروجنا من جرن المعمودية المقدسة حيث دُفنا معه لكي نقوم معه وقد تجددت فينا الحلّة الأولى التي أُفسدت بسبب خطيئتنا فأتى الذي لا خطيئة فيه وأصبح دون صورة أو جمال لكي يعيد لنا صورة الجمال القديم.

كلمات الرب تدعونا الى تذكر مرتبة سامية خلقنا على أساسها، مرتبة تجعلنا أن نفكر كم أحبنا الله حتى أنه لم يضع قيمتنا في لباس أو في طعام زائلين لكنه يدعونا أن نرفع أعيننا الى فوق حيث يعطينا السيد قيمة لا تعود تُحسب بالمقاييس البشرية.
ان دعوتنا الأساسية هي أن نفكر بأننا أفضل من كل المخلوقات الأخرى، فالإنسان وحده بينها مدعو أن يؤكد بأنه أفضل منها ليس بتركيب بيولوجي يقربه على الأقل من قسم منها ولكنه أسمى بمقدار ما هو مدعو أن يرتفع فوق عنعنات هذا العالم التي تشده الى أسفل فينطلق ورجلاه مثبتتان على أرض أُخذ منها نحو ملكوت سماوي تحرك هو نحوه فأصبح في داخله كما أعلن له رب المجد الذي جعل السماء متحدة بالأرض اذ جعل طريقها سالكة.
ملكوت الله ليس طعاماً وشراباً انما هو فرح وسلام يعطيهما للانسان اله السلام وأبو المراحم.
أهلنا يا رب في سعينا الى طعام ضروري ليقوتنا ولباس لائق ليسترنا الا ننسى أبداً أنك أنت الطعام الحقيقي الذي يمنحنا الحياة الحقيقية وان دمك الكريم هو الشراب الحقيقي الذي يروي عطشنا وان رحمتك هي التي وحدها تستر حياتنا بستر جناحيك.
أهلنا يارب أن نطلبك أنت أولاً يا من قطعت المسافات لكي تأتي الينا. أهلنا اذا ما سعينا لملكوتك أن يفهم الناس حولنا أن ملكوتك هذا ليس وهماً من الأوهام لكنه الحقيقة الأزلية الثابتة الى الأبد.
قوّنا يا الله لكي ننتبه الى كلمتك الالهية المحيية فتزداد نعمتك فينا ونخلص بها. آمين.   

مطران عكار وتوابعها
+ بولس
العدد 27 – في 6 تموز 1997
الأحـــد الثالث بعد العنصرة
                         

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share