مقابلة خاصة لموقع mjoa.org مع الشماس برثانيوس عشية سِيامته كاهناً

mjoa Friday April 29, 2016 410

parthenios14مقابلة خاصة لموقع mjoa.org مع الشماس  برثانيوس عشية  سِيامته كاهناً

   عشية  سِيامة  الشماس  برثانيوس  أبو  حيدر  كاهناً  لِلعلي  على  يد  ملاك  طرابلس  والكورة  وتوابِعهما  سِيادة  المطران  أفرام  كِريَاكُوس  الطاهِرة،  أثناء  قدَّاس  سبت  النور  في  كاتدرائية  القدّيس  جاورجيوس – الميناء.
   أُتيحت  لنا  الفرصة  لِلقاءه  في  دار  المطرانيّة،  والإضاءة  على  بعضاً  مِن  المحطّات  في  حياته  ابتداءً  بِطفولته حتى  اليوم   عبر  الحديث  التالي:

   – من  هو  الشمّاس  برثانيوس؟

      وُلِد  الشمّاس  برثانيوس المعروف قديماً  باسم  ألكسي  موريس  أبو  حيدر  في  منطقة  بسكنتا  الواقعة  في  قضاء  المتن،  وهو  الإبن  الأوسط  لِعائلة   أرثوذكسيّة  لم  تكن  مُلتزِمة  كنسياً،  لكن  كان  لديها  الإيمان  كباقي   الارثوذكسيين  الذين  يُحِبُّون  المسيح وكنيسته.
     عِشنا  كعائلة  مؤلفة  من  خمسة أفراد  دون  أن  يكون  لدينا  الكثير   لِنقوم  بِهِ.
     أمضيتُ  طفولةً  جميلةً،  لكنني  كنت  خجولاً  ولم  يَكُن  لدّي  مٍن  الأصدِقاء  سوى  البعض  مِمّن  ترعرعت  معهم   ولم  أزل  حتى  الساعة   بِمثابة  الأخ  بِالنِسبة  لهم.
     تُعتبر  بسكنتا  مِن   كُبرى  قرى  المتن   التي  يمتزج  فيها  الأرثوذكس  مع   الموارنة،  ولا  تتضمّن  أيَّة  مدارس   أرثوذكسية ،  لكن  أرساليات  كالبيزنسون لِلبنات  والفرير  لِلصبيان،  إضافةً  الى ثانويّة  رسمّية.
   بدأت  دراستي  في  مدرسة  البيزنسون،  ثم انتقلت  بعدها  الى  الفرير  التي  أنهيت  فيها  المرحلة  الثانويّة.

   قبل  العام  1992  لم  أكن  أعرف  بيروت، بِسَبَب  ظروف  الحرب  ولِعدم  امتلاكنا سيّارةً،  ربّما  لأن  الربّ  أراد،  أن  تكون لدينا  القناعة.
    وتحقيقاً  لِأُمنيتي  منذ  نُعومة  أظفاري، انتقلت  الى  بيروت  في  العام  1994  حيث  انتسبت  لِلمعهد  الفندقي  في  الدِكوانة،  وأنهيتُ  تخصّصي  في  إدارة  الفنادق  من  معهد  بوجييه  في  الجميزة  سنة  2001.

parthenios12  – كيف  اصطادك  المسيح؟
     
    في  العام  1997  عندما  كنت  في  العشرين  مِن  عُمري،  شاركت  لِلمرة  الأولى   في  حياتي  بِقدّاس  الفصح  في  دير  مار  ميخائيل الذي  لم  أكن  مُطلعاً  عليه  قبلاً  بِالرغم  مِن  قُرب  موقعه  الجغرافي  من  منزلنا،  نزولاً  عند  نصيحة  إحدى صديقات  والدتي  التي   كانت  قد  تعلّمت  القِيادة  حديثاً.
    وكان   ذَلِك  اليوم  مِفصليّاً  في  حياتي  التي   تغيّرت   بِصورة  جزريّة،  بعد  أن  كنت  غير  معتادٌ  على  كيفيّة  الصلاة  في  الأديرة  وأنظِمتها.
   لحظة  دخولي  الى  كنيسة   الدير  ورؤيتي  الشموع  المُضاءة، تملّكني شعورٌ  رهيبّ،  حيث  بكيت  كطفلٍ صغيرٍ  تأثُراً،  الأمر الذي أثار استغراب والدتي.
    وفي  العام  التالي  نظّمنا  مِعرضاً  حِرفياً  في  فندق  ماريوت،  نِلنا  في  نهايته  شهادة  تقدير  لِتبوءنا  المركز  الأول في  لِبنان،  حيث  تعرفت  على  كاهِن  كنيسة   القدِّيس  نِقولاوس  في  الأشرفيٌة قُدس  الأب  قسطنطين  نصّار  الذي  كان  شماساً  آنذاك، الذي  بِمجرّد  رؤيتي  له  عبر  الزجاج   وهو  يركُن  سيارته  قلت  لزميلي  الواقف  بِجانبي  أنني  أعرفه،  وبعد  دخوله  المعرض،  طلبت  منه  التعرّف  عليه.
  بدايةً   تفاجأ،   لِعدم   معرفته   السابقة   بي،  وبعد  قيامه  بِجولة   في  المعرض  عاد  إليَّ   قائلاً  أنه  يخدم كشمّاس  في  كنيسة  القدِّيس  نِقولاوس  في  الأشرفيّة  وأعطاني  عُنوان  منزله  في  الحمرا.
    وأقولها  بِصدقٍ  أنّٓه   لم  يزل  حتى  تاريخه  بِمثابة  الأب  والمُرشِد  كونه  لم  يكن  لديه  أولاداً  وكنت  له  بِمثابة  التعزية.
  وكانت  أول  مُشاركة   لي  في  تِلك  الكنيسة  يوم  خميس  الصُعود  لِلعام  1998  ومِن  ثُمَّ  في  عيد  القدّيسين  قسطنطين  وهيلانه،  فضلاً  عن  قداسٍ  آخر  في مِطرانيّة  بيروت،  ولن  أنسى  تِلك  الأحداث  ما  حيِّيت.
     بعدها  انتابتني  رغبة  داخليّة  بِالتعرّف  على  دير  سيدة  البلمند  والإلتِحاق  بِمعهد  القدِّيس  يوحنا  الدِمشقي  اللاهوتي،  وبِواسطة  الأب  قسطنطين  تعرّفت  على  ملاك  طرابلس  سِيادة  المطران  أفرام  كرياكوس  الذي  أرشدني  إلى  دير  مار  ميخائيل  في  بسكنتا  حَيثُ   كان  رئيساً  له.
    ولن  أنسى  أُبوّة  الأب  أفرام  الفعلِية  لِما  له  مِن  فضلٍ  في  تدريبي  لِلوصول  الى  ما   أنا عليه  اليوم.
    لدى  انتهاء   قدَّاس   الأحد  الجديد  في  دير  مار  ميخائيل  عام  1998،  أردت  التحدث  مع  سِيادته  عن قِرب،  ودخلنا  سوِيّةً  الى  الصالون   وكان  مُرتدياً  حلته  الكهنوتية،  وبعد  تعريفه  بِنفسي  وإعرابي  له  عن  رغبتي  بتعلُّم  اللّاهوت  في  دير  البلمند   شجعني  على  هذه  الخُطوَة  بِعون  الربّ  المُدبِّر.
parthenios13   في  تِلك  الأثناء  تبدّل  كلُّ  شيء  في  حياتي،  وازداد  التزامي  الديني  يوماً  بعد  يوم  حيث  كنت  أذهب  سيراً  على  الأقدام  لِلصلاة  في  الدير  حيثُ   لم  أكن  أتقِن  قيادة  السيّارة.
   وبِتاريخ   3  تشرين  الأول  من  العام  1998  تعرّفتُ  على  أحد  العِلمانيّين  الذي  أصبح  فيما  بعد  الشّماس  أنطونيوس  حيث  قال  لي  أنه  سيأتي الأخ الحركي ماهر زغيب من مركز  جبل  لبنان  وهو  طبيب  أسنان  حالياً،  وكان  يُرشدُ  في  مِنطقة  بسكنتا،  والذي  أصبح   مُرشِدي  الآخر  الذي  جعلني  أتعلَّق  أكثر  بِالكنيسة  والحركة .

    – ألم  يكن  يوجد  فرع  لِحركة  الشبيبة  الأُرثوذكسية في بسكنتا، حينذاك؟

     في  صيف  العام  1999  أنشأنا  أسرة  الطفولة  في  بسكنتا  التي  ضمت  أكثر  مِن  خمسين  طِفلاً،  والكثير  مِنهم  لا  زلت  أُرشِدهم  حتى  اليوم.
    و بعد  عِدّة  محاولات  لِإنشاء  فرع  حركي  عبر  ما  سُمِّي  في  جبل  لبنان  بالمدّ  الحركي  استطعنا   إقامة  فرعاً  ناشِئاً  في  بسكنتا  والذي  أصبح  اليوم  قائماً.
 
   – هل  يُمكنك  إخبارنا  عن  إتجاهك  لِلرهبنة،  وانتسابك  لِمعهد  القدِّيس  يوحنّا  الدِمشقي  اللّاهوتي،  وخِبرتك  في  جبل  آثوس؟
   
     في  العام  2001  كنت  قد  أنهيت  دِراستي  في  إدارة  الفنادق،  فصرّحت  للأب  أفرام  حينها،  بأنه   قد  آن  لي  الذهاب  الى  البلمند،  فأجابني  بِالمُوافقة.
    وفي  9  كانون  الثاني  2001،  كنت  على  موعدٍ  معه  في  دير  مار  ميخائيل  لأنه  كان  مُزمِعاً  أن  يذهب  مساءً  الى  دير  البلمند،   لِاستِشارة  عميد  المعهد  المطران  المُغيّب  اليوم  بولس  يازجي  حول  انضمامي  إليه  كمُستمع.
   وكان  الجواب  الذي  نقله  لي  سيادة  المطران  أفرام  في  2001/01/09  مُحبِطاً  بِسبب  عدم  إمكانيّة  الإلتِحاق  بِالمعهد  في  مُنتصف  العام  الدِراسي،  وأنه  مِن  الأفضل  الإنتساب بِشكلٍ  نِظامي  في  شهر  تشرين  الأول.
    لكن  سيدنا  كما  المسيح  أبى  أن  أستسلٍم  لِليأس،  طالِباً  منّي  الدخول  الى   دير  مار  ميخائيل  خلال  فترة  التسعة  أشهر  التالِيَة،  مُتولِياً  تلقيني  ما  سأتعلمه  في  البلمند،  ووافقت  على  الفور  دون  تردُّد.
   وكان  الأب  أفرام   خِلال   تِلك  الفترة  الأب  والمُعلّم  والأستاذ،  وقد  عيَّن  أساتذة  لي  في  مادة  التيبيكون،  اللُّغة  العربيّة،  فضلاً  عن  تلقيني  اليونانيّة.

parthenios9    وكثيراً  ما  أذكُر  كيف  كان  يأتي  الى  الدير  مساءً،  بعد  نهارٍ  طويلٍ  ويقوم  بِتدريسي،  مِمَّا  كان  يدفعني  لِلتأمُل  ملِياً  بِتضحيّة  هذا  الإنسان  الجَمَّة   مِن  أجلي،    وكانت  الأبواب  تُفتح  أمامي  واحداً  تُلوِ  الآخر  بِنعمة  المسيح  بِطرقٍ  غير  مُتوقّعة،
     وبعد  مِضي  الأشهر  التسعة  في  الدير،  إنتسبت  رسمياً  الى  معهد  القدِّيس  يوحنّا  الدِمشقي  في  البلمند  في  2001/09/28   وتخرّجت  في  22  تمّوز  مِن  العام  2005  حامِلاً  الإجازة  في  اللّاهوت.
   وكما  يقول  يوحنّا  الرسول : ”  إذا  أردت  أن  تكتب  لا  تسع  الصُحف  المكتوبة “،  فبِفضل  الخُبرات  التي  اجتزناها  في  دير  البلمند،  سيبقى  المنارة  التي  تستقطب  الأرثوذكس  مِن  كافة  أقصاء  الكون.
   البلمند  لم  يُعرّفني  فقط  على  لاهوت  المسيح  مِن  خِلال  الدِراسة  الأكاديميّة  له،  إنما  على  أباءٍ  أجّلاء  في  الكنيسة  كالمُثلث  الرحمات  المطران  بولس  بندلي  الذي  لا  يُمكن  نسيانه  كأُستاذٍ  لي  في  مادة  الوعِظ  ولِما  له  مِن  أيادٍ  بيضاء  في  مسيرتي  وغيره  الكثير  مِمن  عرفتهم.
    ولِلأسف  لم  يُكمل  البلمند  في  المسيرة  التي  بدأناها  نحن ، أنّه  كان  يُرسلنا   الى  اليونان  سنوياً  حيثُ  رأينا  جبل  آثوس  عن  قُرْب  بعد  أن  كان  حُلماً  بعيد  المنال.
     بعد  تخرُّجي،  مَنحني  سيادة  المطران  أفرام  البركة  لِلذهاب  مُجدّداً  الى  جبل  آثوس  لِمُدَّة  خمس  سنوات،  لِكن  كانت  أرادة  الإله  أن  أبقى  سنة  واحدة  فقط   لِعدم  تمكني  من  الإستحصال  على  الإقامة  حينها  بسبب  دخول  اليونان  الى  السوق  الأوروبيّة  المُشتركة  وفرض  شروطاً  قاسيّة  بِهذا  الخصوص.
  وأحمدُ  الله، إنني  ما  زِلت  حتى  اليوم  على علاقة  وطيدة  مع  اليونان  وتحديداً  جبل  آثوس  ومع  أباء  من  أهمهم  الأب  برثانيوس  الآثوسي  وهو  بِمثابة  الأب  الروحي  لِسيدنا  أفرام،  وكان  لي  الشرف  باكتساب  اسمه  في  الكهنوت.
   وأنتهز  هذه  المُناسبة  لأؤَكّد  أن  ما  يُحكى  عن  جبل  آثوس،  بِالنسبة  لِنظرة  الناس  لِلرهبان  بعيداً  عن  الواقع،  وهذا  الفرح  الكائن  في  داخلي  لم  أنله  في  معهد  اللّاهوت  ولا  في  أي  مكانٍ  آخر،  إنّما  من  الأباء  في  جبل  آثوس،  الذين  يشهدون  ويستقبلون  الناس  ويُجاهدون  بِفرحٍ،  فضلاً  عن  تعليمي   بأن  كنيسة  المسيح  قِياميّة   وفُِصحيّة،  وأنّه  لا  يقف  أي  حائطٍ   بِوجه  الإنسان  المسيحي  المُؤمٍن  الذي  يُمكِنه  اجتياز  العقبات  التي  تُصادِفه  في  حياته.
   وهكذا  بعد  انتهاء  فترة  الإقامة  في  جبل  آثوس،  عُدتُ  مُجدّداً  الى  دير  مار  ميخائيل  وبقيت  أتنقل  بينه  وبين  الجبل  حتى  تاريخ  سِيامتي  راهباً  في  شهر  تمّوز  لِسنة  2008  بعد  إمضائي   سبع  سنوات  كمُبتدىء.

  – متى  تمت  سِيامتك  كشماسٍ  إنجيلي؟
 
parthenios1     تمت  سِيامتي  كشمّاس  ضِمن  الإحتِفال  بِبرامون  Παραμόν  عيد  البِشارة  المُصادف أيضاً لأحد  الأرثوذكسيّة  في  العام  2013  في   كنيسة  القديس  يعقوب  أخو  الربّ-  كفرحزير،  على  يد  ملاك  طرابلس  والكورة  سيدنا  أفرام  المُباركة.

 
  – مِن  المعلوم  أنك  مُقبلٍ  على  مرحلة  جديدة  تتجلّى  بِسيامتك  ككاهنٍ  على  مذبح  الربّ.
     هل  ستبقى  في  الخِدمة  ضِمن  مِطرانِيّة  طرابلس  مع  سِيادة  راعي  الأبرشٍيّة،  أم  أنَّك  ستكون  راعِياً  في  إحدى  الرعايا؟
   
    كما  أسلفتُ،  كانت  مسيرتي  مُهيأة  مِن  الربّ  التي  كانت  يده  تعمل،  دون  تخطيط  لأي  شيء،  وكان  يتكلم  فعلاً  مِن  خلال  الأشخاص  الذين  أسميتهم.
    لِذا  جاء  الكهنوت  إليَّ،  بإرادةٍ  مِنه  أولاً  ومِن  سيدنا  أفرام،  ولم  أتجرأ  يوماً  بأن  أطلب  هذه  النِعمة،  ولا  حتى  الشموسيّة،  وكلّها  أتت   بتدبيرٍ  إلهيّ،   وبالتالي  سأتبنّى  ما  يرتأيه  سيدنا  أفرام   بِهذا   الخُصوص ،  ولا  أستطيع  الخروج  من  يده  دون  بركتِه.
    والأمور  سارت  سيراً حسناً  في  الأبرشيّة  كوننا  وضعنا  مشيئتينا  الشخصيّة  جانِباً،  وأننا  نتضرّع  الى  الربّ  بأن  يُعطينا  التواضُع،  لأن  نبقى  مُستسلمين  لإرادته  الكُلّية،  ولا  ندري  ما  يُخبئه  لنا  المُستقبل،  والربّ  يكشف  لنا  ما  يُريده.

   – كيف  تلّقى  ذووك،  قرارك  بِالترهُب  والكهنوت  في  ظِل  عدم  إلتِزامهم  الديني  كما  أسلفت؟  وكيف  كان  تأثير  ذلك  على  حياتهم؟

    الأولياء  يتمنون  لأولادهم،  أن  يتزوجوا ويُنشئوا  عائلات،  وأن  يكونوا  ذَا  شأنٍ في  المُجتمع.
    كنت  مُطيعاً  لأهلي  لكن  ليس  في  كلِّ  شيء   مع   حِفاظي  على   الطريق  القويم  وِفق  إرادة  الربّ،  الأمر  الذي  كان  يٌثير   حفيظتهم  وبِالتالي  لم  يتقبلوا  توجُّهي  لِلرهبنة  بِصورة  إيجابية.
   عندما  قرّرت  العودة  الى  البيت  لِلمرّة  الأولى  بعد  خروجي  مِنه  في  9  كانون  الثاني  مِن  العام  2001  وغيابي  عنه  مدة  أسبوع  كامِل،  نصحني  سيدنا  أفرام  بأن  أكون  حكيماً  وأن  الربّ  سيمنحني  اللّباقة  وحُسْن  التصّرف.
  وهكذا  حصلَ،  عند  رجوعي  الى  البيت،  أعربوا  بِدايةً  عن  إستيائهم  مِن  تصرّفي،   وبادرتهم   بِقولي: ”  أن  ما  أفعله  هو  بِمِلىء  إرادتي،  وإذا  اردتم  تبديلها  يُمكنكم  التوجه  الى  الدير،  ومُقابلة  سيّدنا  أفرام  لِلوُقوف  على  رأيه،  وأتعهد  بِالعودة  الى  البيت  إن  لم  يستطع  إقناعكم  بِوضعي “.
   وبعد  هذا  اللقاء  مع  سِيادته  الذي  حصل  عند  الساعة  الرابعة  والنصف  مِن  يوم  السبت،  تغيّروا  جزرٍياً  وأصبحوا  مُعاونين  لي.
   و تحضر  عندي  الآن   عشِيّة  توجُّهي  الى  دير البلمند،  التي  حضر  فيها أهلي مع بعض الأُخوة الحركيّين الى دير  مار  ميخائيل  وتحلقنا  حول  مائدة  محبّة  توسطها  قالِب  حلوى  كُتِب  عليه :”  اللّاهوتي  الذي  يُصَلِّي ”  في  جوٍ  مِن  الفرح  والسلام  والمحبّة.
parthenios8    ومُذ  ذاك  اليوم  شرِعتُ  بِالصَّلاة  كي  يَهٍب  الربّ  النعمة  لأهلي  كي  يلتزموا  في  الكنيسة،  وبِحمد الربّ  ازداد  تعلّقهم  بها  ومُشاركتهم  في  الأسرار  الإلهيّة،  ويشعرون  اليوم  أن  نِعمة  الله  بدأت  تفعل  في  حياتِهم،  وخَاصةً  أخي  الأصغر  الذي  تبدّلت  حياته  بعد  أن  كان  يتهَرّب  مِن  مُقابلتي ،  بِصلوات  الشيخ  برثانيوس  في  جبل  آثوس  وصلوات  الأباء.

  – شمّاس  برثانيوس،  بِمن  تأثرت ؟
   كما  أسلفت  لكِ  هناك  عدة  أشخاص  وضعهم  الربّ  يسوع  في  دربي  إبتداءً  بالأب  قسطنطين  وانتهاءً  بِسيدنا  أفرام  بِتدبيرٍ  من  الرَّبّ  وجميع  الذين  ذكرتهم  في  سِياق  حِوارنا.

 – ما  كان  مدى  تأثير  المركز  الرعائي  لٍلإعداد  اللّاهوتي  على  أبناء  الأبرشيّة؟
   
      شكّل  المركز  الرعائي  فُرصةً  كبيرة  لِلتعرف  عن  كثب  على  الكثير  مِن  الشباب  وبعض  الوجوه  والفروع  الحركيّة  في  الأبرشيّة  الذين  لم  ألمس  منهم  سِوى  الإحترام  والموّدة  المُتبادلة.
    وقد سنحت  لي  الفُرصة  لِلتواجد  في  المركز  الرعائي  لٍلإعداد  اللّاهوتي  الذي  أسسه  سيدنا  في  العام  2011 ،  والإحتكاك  الوثيق   مع  كافة  شرائح  المُجتمع  في  الأبرشيّة،  مُحاولاً  قدر  الإمكان  إظهار  وجه  المسيح  لهم.

   – مِن  خِلال  تواصلك  مع  الشبيبة  في  الأبرشِيَّة،  ما  هي  نُقاط  القوة  والضُعف    التي  لمستها  فيهم؟

     مُنذ  لحظة  قدومي  الى  هذه  الأبرشيّة  المُباركة،   لم  ألمس  سوى  المحبّٓة  مِن   الجميع،  وسِيادة  المطران  أفرام  ترك  لي  حُرّية  التصرُّف   وِفق  مشيئة  الربّ  دون  الخروج  عن  الأُطر  المسموحة.
  parthenios5   وكان  مُبَارِكاً  لِعملي  مع  الشباب   بِنعمة  الله،  لٍما  مِن  علاقتي  مع  الأبرشيّة  والشباب  
      وأُحاول  جاهِداً،  أن  تكون  صورة  المسيح  وَاحِدَة،  وأن  يكون  برثانيوس  كما  يراه  الشباب  في  الخارج  هو  نفسه  معهم  وبدونهم،  وأن  ما  ينقصنا  هو  أن  نمتلكُ   وجهاً  وفعلاً  واحداً.
    وغالباً  ما  أُردّد،  أنّنا   بِحاجة  الى  أن  يتجسد  المسيح،  في  أفعالنا  ومحبتنا  لِلآخرين،  هو  الإله  الإنسان  الذي  أحبّ  البشرية،  وتحلّى   بِبساطته  في  التعامل  ناقِلاً  في  الوقت  عينه  لِكلمة  الحق.
   وما  أطلبه  مِن  الشباب،  أن  يُحبوا  المسيح،  مع  يقيني  بِتعلقٍهم  بِه  وبكنيستهم،  ويحافظوا  على  رجائهم  به،  بِالرغم  مِن  الضُعفات  والصعوبات  التي  يمرّون  بها،
وأني  على  يقينٍ  بِأن  هناك  شريحة  واسعة  مِن  الشباب  تحتاج  لِلدعم،  المعنوي  والمادي   والروحي،  لكي  تستطيع  إيجاد  فُرصٍ   لِلعمل  وتنعم  بٍالرخاء  مع  التشديد  أن  لا  يجعلوا  مِن  هذا  الأمر  هاجسهم  الأول  والله يفعل ما يراه مُناسباً بِتدبيره، والذي يٍصبّر  فعلاً  على  المِحَن  والمصاعب  التي  تعترضه،  لا  بُدّ  مِن  أن  ينال  المُكافأة  التي  يستحقُها  وأقولها  مِن  خِلال  تجربتي  الشخصيّة،  وأن  لا  يستسلموا  لِليأس.

    – ما  مدى  تلمُسِّكَ  لِظاهرة  اليأس  المُستشريّة  لدى  شبابنا  بِفعل  وطأة  الأوضاع  الإقتصادية  والمعيشية  الصعبة ؟
    
      الكثير  مِن  شباب  المركز  والحركيّين  وغيرهم  يُعبِّرون  عن   هذا  القلق  واليأس،  خاصة  أن  الإنسان  لم  يصل  بعد  الى  مرحلة  يستطيع  مِن  خلالها  تخطّي  القلق  مِن  كل  ما  يجري  حوله،  في  ظل  عدم  الدِراية  بِكيفيّة  تدّبُر  أمورهم،
  وفي  ضوء  ذلك،  على  الكنيسة  أن  تمُد  يدها  لِمُساعدة  هؤلاء  الشباب، في  إيجاد  فُرص  عملٍ  لِكافة  الشرائح،  وأن  يروا  من  خِلال  الكنيسة  أو  رِجال  الإكليروس  هذا  الملجأ  الأمين  كما  كان  الرُّسُل  يلجأون   لِلمسيح   كبرٍ   لِلأمان   والراحة.

  واننّي  أُحاول  جاهداً  لِدعمهم  معنوياً،  وروحياً  مٰن  خلال  محبتي  وخدمتي  لهُم،  الى  أقصى  الدرجات،  بِقدر  ما  يسمح  بِه  الرب.ّ
  

  ومِن  خِلال  احتكاكي  بِالشباب،  أؤكد  أن  المركز  الرِّعائيّ  والحركة  والكشّاف  يقومون   بِدورهم  في  كافة  أُطر  الخِدمة، مِمَّا  يشكل  فخراً  لِلكنيسة  بِأن  توجد  حديقة  تحتوى  على  كافة  أنواع  الأزهار  دون  أن  تغار  الصفراء  مِن  الحمراء،  بِحيث  أن   هذا  التنوّع لا  بدّ  أن  يخلق  حديقة  جميلة،  مع  التمني  بالحِفاظ  على  الخط  الذي  انطلقوا  مِنْهُ.
 
  – من  هو  صاحب  المُبادرة  بِإنشاء  المركز  الرعائي،  وما  هي  غايته؟

    كانت  خطوة  جريئة  من  سيدنا  أفرام،  الذي  افتتحه  بِنعمة  الربّ  في  شهر  نيسان  مٍن  العام  2011  والذي  تُديره  حالياً  لِجنة  بِإدارة  الإستاذ  نبيل  سمعان،  نظراً  لِمدى  حاجة  الشباب  والنَّاس  لِلمعرفة  والإطلاع  على  لاهوت  كنيستهم،  لما  لهُم  مِن  دور  في  المُحافظة  على  إيمانِهم  وتجزّرهم  في  كنيستهم.
   

ويهمني  التأكيد  ههنا،  أن  ليس  رِجال  الإكليروس   فقط   هم  المولجون  بِالحِفاظ  على  السّر، واصطياد  الناس  إلى  الكنيسة  وإن  كان  هناك  عثرات  كثيرة  فيها،     إنما  على  الشعب  أيضاً  حِفظ  التقليد،  والتُراث  الكنسي.
    هذا  هو  دور  وغاية  المركز  المُتمثٍل  بِنقل  اللَّاهوت  الى  كافة  فِئات  المُجتمع  الأرثوذكسي،  لِلخروج  مِن  نِطاق  اللِقاءات  الإجتِماعيّة  البديهيّة،  والتوجُّه  الى  المعرفة  الروحيّة  والكنسيّة  والإيمانيّة.
 

    وهذا  ما  نُحاول  جاهدين  نقله  وإن  كنَّا  لسنا  بِكاملين، بل  لدينا   ضُعفات  لا  تعد  ولا  تُحصى،  والتي  مِنها  ننطلق  ومِن  الضعف  نقوم  كما  قال  بولس  الرسول : ”  قُم  أيُّها  النائم  فيُضيء  لك  المسيح “.

parthenios6

3 Shares
3 Shares
Tweet
Share3