الوحدة والصليب – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday May 17, 2016 112

الوحدة والصليب – المطران بولس (بندلي)
نختتم اليوم أسبوع الصلاة من أجل وحدة الكنائس،
يرتسم أمامنا صليب سُمِّر عليه رب المجد لكي يضمنا اليه فيتحدنا بعضنا مع بعض. فبعد أن صلىّ من أجل وحدتنا لكي تكون على “صورة” وحدته مع الآب وبعد ان أكد ان الوحدة لن تكون حقيقية وثابتة الاّ “فيه” صُلب لكي يؤكد لنا ان الوحدة الكاملة تتحقق “على الصليب” وهو الذي قال “متى رُفِعْت أضم اليَّ الجميع”.

ولذا يصبح سعينا الى الوحدة مقروناً بالصلب مع المسيح وهذا يعني ان آلام الانقسامات التي أبعدتنا عن بعضنا البعض تأخذ بعداً جديداً وهو بعد التصاقها بآلام السيد الخلاصية وكما نسجد لآلام المسيح طالبين أن يرينا قيامته كذلك نرجو من الفادي الإلهي ان يعبر بنا من آلام الانقسامات والتباعد بيننا الى أنوار الكنيسة المتلألئة فرحاً باجتماع بنيها من الشمال والجنوب والمشرق والمغرب مسبحين المسيح صخرة الايمان غير المتزعزعة.
السعي الى الوحدة يرافقه هذا الالم الذي يحز في النفوس، ألم عدم تمكننا من الاشتراك في الكأس الواحد -نصبو جميعاً الى هذا اليوم المبارك الذي ترفع الحواجز المؤلمة التي تفصل بيننا- لن ترفع الحواجز الاّ بمشاركة الآلام التي هدمت السياج الفاصل بين البشر بصليب الرب – اذا عرفنا أن نحيا حياة صلاة المعاناة التي عاناها الرب القدوس من أجلنا نصل عبرها الى هذا اليوم الذي نرجوه جميعاً حيث يجمع أبناء الله المتفرقين الى التناول من الخبزة الواحدة والدم الكريم الواحد، الى وحدة الايمان بربنا يسوع المسيح له المجد والاكرام والسجود الى الأبد. آمين.

مطران عكار وتوابعها
+ بولس
العدد 4  – في 25 كانون الثاني 1998
القديس غريغوريوس اللاهوتي

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share