تحديات العالم – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday May 17, 2016 7

تحديات العالم – المطران بولس (بندلي)
ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد أبغضني قبلكم -لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته ولكن لأنكم لستم من العالم بل أنا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم (يوحنا 18:15-19).
يؤكد لنا السيد هنا ان تلاميذه عبر الأجيال، بدءاً بأولئك الصيادين الأوائل حتى نهاية الدهور، ليسوا “من العالم” ومع ذلك هم “في العالم” معلناً أن التلميذ لا ينفض يديه من شؤون العالم، لا يهرب من العالم بل يبقى فيه ولكنه لا يشاكله أي لا يدخل في منطقه وتركيباته، فلا يقبل بعقلية هذا العالم لأن العالم يمضي وشهوته ويبقى أمام عيني المؤمن الروحيتين وجه واحد يصبو اليه وهو وجه الله لأنه وحده هو الذي أحب الانسان مجاناً.

الله لا يخفي عن الانسان شيئاً -السيد الرب لا يموّه الصعوبات الجمّة عن الذي يسعى بحريته وراءها ولكنه يشركه معه فيقول له “ليس عبد أعظم من سيده ولا رسول أعظم من مرسله، ان كانوا حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم وان اضطهدوني فسيضطهدونكم ويعملون هذا لأنهم لم يعرفوني ولا أبي” (يو20:15-21).
ويقول له أيضاً ولكل الذين اختاروا أن يتبعوه: “ان كان العالم يبغضكم فاعلموا أنه قد أبغضني قبلكم فالعالم يحب خاصته” (يو18:15-19) وهكذا يؤكد السيد انه هو وتلاميذه ليسوا خاصة العالم ولا رئيسه الذي يأتي وليس له في الرب شيئ (يوحنا 30:14). ثم يؤكد السيد “ثقوا فقد غلبت العالم” وهذا ما حدث بصليب كان أداة عار ولعنة وقصاص للمجرمين وأصبح أداة الانتصار والغلبة. (يتبع…)

العدد 36 – في 6 أيلول 1998
الأحـــد الثالث عشر بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share