مسيرة الصوم – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday May 17, 2016 215

مسيرة الصوم – المطران بولس (بندلي)
دخلنا الأحد الماضي -في الخامس عشر من هذا الشهر- في فترة مقدسة تعدُّنا الكنيسة أثناءها لإستقبال عيد ميلاد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، كلمة الله وابنه الوحيد الذي ينحدر إلينا حاملاً رأفاته الغزيرة التي لا توصف ولا تحد.

والصوم ليس فترة عابرة نجتازها موسمياً، الصوم له غاية أساسية وهي أن نتخلى عن أنفسنا، عن ذواتنا لكي نلاقي من أخلى نفسه آخذاً صورة العبد التي فينا، لكي يحررنا من العبودية، فنتمكن هكذا أن نستقبل ميلاده على الأرض كما يجب.
لن نعيّد حقاً الميلاد الاّ اذا تحررنا من عبوديتنا “لأنانا”، فالتجربة القاسية التي نتعرض لها في كل لحظة هي أن نعتبر أنفسنا مركزاً للعالم أجمع وأن العالم كله يجب أن يدور حولنا: أي أن حياة الناس أجمعين يلزمها أن تسير في فلك حياتنا وكأننا مصدر وجودها.
فلكي نقاوم ذلك نصوم ناظرين خلال هذه الفترة المباركة الى من أراد أن يولد في مغارة لكي ينقذنا من كبريائنا القاتل.
أيها الأحباء نحن مدعوون أن نصوم ليس لكي نزيد أيام صومنا ولكن لكي نتشدد في طلبنا لرحمة إلهنا المتنازل الينا -لن نجده في قصر ولا في إطار بشري باهر للعيون، إنما نجده -وسنجده حتماً- اذا قبلنا إنسحاق قلوبنا واذا قبلنا أن يعتبرنا الناس غير موجودين لأن الوجود الحقيقي الذي ينبغي أن نسعى اليه نجده عند طفل إلهي يأتي الى غربتنا لكي لا نعود غرباء عن ملكوته السماوي الأزلي أهلنا الله له بنعمته الحالة في صومنا المبارك.آمين.

العدد 47 – في 22 تشرين الثاني 1998
الأحـــد الرابع والعشرون بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share