تلاوة القرآن بأيا صوفيا.. قرار تركي وغضب يوناني‏

mjoa Saturday June 25, 2016 78

Hagia-Sofia1 resizeتلاوة القرآن بأيا صوفيا.. قرار تركي وغضب يوناني‏

نقلاً عن aljazeera.net

أبدت جهات رسمية وحزبية وشعبية في اليونان امتعاضها من قرار السلطات التركية تلاوة القرآن يومياً خلال شهر رمضان المبارك في متحف أيا صوفيا في إسطنبول.

وربط مراقبون هذا التطور بقرار البرلمان الألماني الأخير بالاعتراف بما يعدّه الأرمن مجازر عثمانية بحقهم، بينما رأى آخرون أنه تجلٍ للصراعات التي تخوضها تركيا داخليا وخارجيا.

وزارة الخارجية اليونانية رأت أن “التصرف التركي يصل إلى حدود التعصب الديني، ويُظهر انفصاما عن الواقع، وأن هذه التصرفات ليست متوافقة مع المجتمعات الديمقراطية والعلمانية”.

ورأى حزب الديمقراطية الجديدة المعارض أن الأمر خطير جدا، وأن وزارة الخارجية اليونانية يجب ألا تواجه هذا الأمر على طريقة “لا أزعج أحدا، بل أرضي الجميع”. وقال إن تلاوة القرآن في كنيسة أيا صوفيا يعني تحويلها إلى مسجد، وهو تصرف استفزازي يعبر عن عدم احترام المسيحيين الأرثوذوكس في العالم.

الكاتب أليكساندروس ماسافيتاس أكد في مقال له بصحيفة “كاثيميريني” أن أيا صوفيا تعني أمرين مختلفين لفئات مختلفة؛ فالنظرية العثمانية تعدّها الرمز الأكبر لاحتلال المدينة، وأسلمتها تعني انتقال إسطنبول من الزعامة اليونانية المسيحية إلى التركية الإسلامية.

hagia-sofia2 resizeوأضاف الكاتب أنه مع فرض “الكمالية” أصبحت الأمور أكثر تعقيدا، حيث حولها كمال أتاتورك إلى متحف، ورأى الكاتب أن “جزءا مهما من المجتمع التركي قلق لإعادة أسلمة أيا صوفيا، لا لدواعي اللباقة السياسية بل لأن هذا يشكل قلة احترام لأتاتورك”.

من جهته، قال أستاذ اللاهوت في جامعة أثينا ميخاليس ماريوراس للجزيرة نت إن أيا صوفيا رمز ثقافي عالمي له وزن خاص للمسيحيين الأرثوذوكس في كل مكان، وهي مقصد سياحي ديني للملايين منهم، وبالنسبة لليونانيين هي رمز ذكرى قوية لفترة تاريخية تجسد آمالهم لمستقبل أفضل، لا بقصد التوسع والتمدد لكن من ناحية العزاء الديني المسيحي.

وقال إن تلاوة القرآن في أيا صوفيا للمرة الأولى بعد تحويلها لمتحف عام 1934 لا تبدو مسألة دينية بحتة، حيث إن توجهات تركيا علمانية منذ عقود، كما أنها تقلص طابعها التاريخي والحضاري والعالمي إلى طابع محلي خاص.

وأوضح أن “للموضوع رمزية سياسية لتركيا المثقلة داخليا وخارجيا بالهجمات الإرهابية والصراع مع حركة “غولن” والتوترات مع أوروبا وروسيا والاعتراف بمجازر الأرمن”، مبينا أن هذه العوامل هي التي قادت السلطات التركية إلى هذا القرار الذي وصفه بالمستعجل لخلق الانطباعات وتحفيز المشاعر الدينية للمسلمين الأتراك.

وكان الإمبراطور البيزنطي قسطنطين الثاني افتتح كنيسة أيا صوفيا عام 360 للميلاد، ثم حولها السلطان محمد الفاتح إلى مسجد عام 1453، ثم تم تحويلها عام 1934 إلى متحف ضمن إجراءات كمال أتاتورك لعلمنة تركيا.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share