القداسة عمل الروح القدس – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday August 8, 2016 94

القداسة عمل الروح القدس – المطران بولس (بندلي)
في هذا الأحد الأول بعد العنصرة رتبت الكنيسة المقدسة أن يكون احتفال بعيد لجميع القديسين واذا تساءلنا:
أولاً: لماذا تخصص الكنيسة عيداً لجميع القديسين وهي التي تعيد في كل يوم على مدار السنة لقديس أو لمجموعة من القديسين فالجواب هو أن التعييد اليومي هذا لا يمكنه أن يشمل “كل القديسين” فهناك من ظهرت قداستهم فأعلنتها الكنيسة المقدسة لكي تنصب أمام أعين المؤمنين “السحابة من الشهود مقدارها كبير تحيط بالمؤمنين فيتمكن هؤلاء طرح كل ثِقل والخطيئة المحيطة بهم بسهولة كي يحاضروا بالصبر في الجهاد الموضوع أمامهم ناظرين الى رئيس الإيمان ومكمله يسوع…” (عب1:12و2)

وبالتالي تريد الكنيسة أن تلفت الإنتباه الى قداسة حقيقية لكنها لم تعلن، كما انها ترغب أن تؤكد ان الجماعة المؤمنة “جماعة قديسين” وان الكنيسة شركة قديسين “يتقدسون بالحق” (يو17:17) على ما ورد في صلاة الرب يسوع الى الآب قبل الآلام الخلاصية -فيصبح هذا العيد عيد كل مؤمن لأنه مدعوّ مع كل ضعفاته أن يكون مقدساً بالقدوس الواحد الرب الواحد يسوع المسيح لمجد الله الآب آمين.
ثانياً: لماذا وضعت الكنيسة المقدسة هذا العيد بعد العنصرة مباشرة؟
والجواب هو في ان الروح القدس الذي حلّ على التلاميذ في يوم العنصرة هو الذي يجعل هذه القداسة بيسوع المسيح ممكنة لجميع المؤمنين دون استثناء -دون الروح الإلهي لا نستطيع أن نتقدس لأن القداسة لا تأتينا من عندنا، ضعفنا كافٍ لكي لا نتجاسر حتى وأن نتكلم عنها- انما الروح القدس الفاعل فينا اذا تقبلناه أي اذا أردنا أن يقوي ضعفنا، هذا الروح القدس هو يقوي ضعفنا فيعطينا قوة كما أعطى الرسل القديسين وكل السحابة من الشهود “الحقيقيين” لله ان نتوق الى حياة قداسة الله منتصرين على الخطيئة المتربصة دائماً فينا ولكننا ولو خطئنا -وهذا وارد في كل لحظة- نتسلّح بسلاح الروح فنظهر مقدسين بالحق متممين هكذا ارادة أبينا الذي في السماوات.
فالقداسة تتطلب جهداً مستمراً ولا تقف جهود المؤمن عند حدٍ بل تتواصل “كل يوم” دون هوادة بنعمة الروح القدس فتتحقق أمنية الرب أن نكون قديسين كما ان أبانا السماوي قدوس. آمين.  
العدد 23 – في 6 حزيران 1999
الأحـــد الأول بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share