“التكريس” عنوان اللقاء السنويّ لمرشدي الأسر في مركز طرابلس

mjoa Monday August 22, 2016 128

“التكريس” عنوان اللقاء السنويّ لمرشدي الأسر في مركز طرابلس

tripoli2

تحت عنوان التكريس، شارك مرشدو أُسَر الإستعداديّين والثانويّين والجامعيّين والعاملين في مركز طرابلس في لقائهم السنويّ يومي الجمعة والسبت ١٢ و١٣ آب في مركز القدّيس أغسطينوس- عين سعادة.

افتُتِح اللّقاء بصلاة الباراكليسي وبعد العشاء انطلقت الجلسة الأولى مع الأخ ماجد عازار بعنوان “المنهجيّة الناشطة في الإرشاد”، والّذي ذكَّر الأخوة، من خلال نصوص عدّة، باتّخاذ يسوع المسيح كمثال لهم في التربية، وأن يهتمّوا ببعضهم البعض ويكونوا دائمًا مُستعدّين لبناء علاقات قائمة على المحبّة مع الآخرين.
واختُتِم اليوم الأول بصلاة النوم الصغرى بعد سهرة عفويّة …

tripoli1خير بداية ليوم السبت كانت صلاة السحر وتلاها الفطور ثم الجلسة الثانية في اللّقاء مع الأخ د. جورج تامر والّتي بدأت بتأمّل مقطع كتابيّ (رسالة بطرس الأولى ٢: ١-٩ ) شدّد من خلاله على نقاط عدّة ومنها:
أنّ الكنيسة هي كنيسة المصلوب، وكلّ شخص يتكرّس حسب موهبته ويبقى كحجارة حيّة طوال حياته. وختم بأنّنا نحن رسل إنجيليّون أي كلّ واحد منّا مدعو أن يكتب إنجيله، فالبشارة في المسيحية ليس لها نهاية.

 وبعدها دار نقاش حول مقال الاخ جورج “في التكريس” (مجلّة النّور السنة ٦٧ العدد ٦) الّذي عرّفه بأنّه الجهاد للحفاظ على العهد الّذي يقطعه المُكرَّس على نفسه لكي يبقى العهد حيًّا، مُستَمرًّا، يُرافقه التزامٌ صميميٌّ، وبالتّالي، يرى الناس إنجيلي الّذي أكتبه. وأنّ الهدف من التكريس هو الله وحده ومن خلال الآخرين.

وبعد غداء شهيٍّ واستراحة، انطلقت الجلسة الثالثة والأخيرة مع د. ميشال اللّفة وتناولت موضوع تقنيّات التواصل، حيث شدَّد على أهميّة الفصل بين الشخص والمشكلة، وعلى شروط وأساليب التفاوض …

 وترأس الأب اثناثيوس بركات، المُشارِك في اللّقاء، صلاة الغروب، ثم أجرى المُرشدون في الجلسة الأخيرة تقويمًا سريعًا للقاء أكَّدوا فيه على نجاحه وأهميّته وضرورة انعقاد لقاءات مماثلة (ربّما أطول زمنيًّا)، آملين في مشاركة أوسع من المرشدين في المركز. وشاهدوا في اختتام الجلسة فيديو قصير للمطران جورج خضر يتحدَّث فيه عن المرشد والإرشاد.  

 واختُتِم النّشاط بعشاء خارجيّ في منطقة البترون خلال طريق العودة.

tripoli3

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share