صبراً صبرت للرب – المطران بولس (بندلي)

mjoa Friday September 23, 2016 108

صبراً صبرت للرب – المطران بولس (بندلي)

في مقطع الرسائل الذي رتبته الكنيسة المقدسة لهذا اليوم الذي هو الأحد الرابع من الصوم الأربعيني المقدس، ذُكر لنا كيف ان ابراهيم اذ تأنى، أي تحمَّل بصبر كل ما تحمَّله من المشقات، نال المواعيد (عب15:6) وأساس هذه المواعيد كان بأنه سيرزق ولد من امرأته ساره بالرغم من تقدمه بالسن وانه من نسله، أي المسيح، ستتبارك كل الأمم أي أولئك الذين لم يكونوا من نسله البشري!

والصبر يرافق موقف انتظار تحقيق هذا الموعد، وهو موقف يقاوم الشك الذي لا بد الاّ وأن يتسرب بشكل طبيعي إلى حياة الإنسان والى تفكيره ولذلك ينبغي أن يُسنَدَ الصبر إلى “الرجاء الموضوع أمامنا” (عب18:6) وهذا الرجاء فضيله إلهية تجعل المرء ينتظر تحقيق أمور غير متوقعة بسبب الضعف البشري ولكنها أكيدة من أجل مراحم إلهنا. ولذا يُستَمَدُّ الصبر من الله فنهتف: “صبراً صبرنا للرب”.
والصبر هذا لم يعد منبعه اليأس والتخازل ولا يصبر الإنسان على الصعوبات كونه لا يستطيع أن يقاومها لأنها أقوى منه فيستسلم لها، يصبر الإنسان لأنه يعرف ان الله لن يتركه لوحده بل يسهر عليه سهر الأب على ابنه، واذا كانت عينا الأب البشري قادرة أن ينتابها النعس فعينا الرب لا تنعس ولا يُغْمَض جفناه، واذا كانت مقدرة الأب البشري محدودة محدودية أرضنا، فالأب السماوي لا حدود لمقدرته الإلهية لأن الإله القادر على كل شيء.
والصبر هذا مهم جداً في إيماننا بالله وبأنه قادر أن يمنحنا ما نطلبه منه. وأعطينا مثالاً لهذا في تصرف الأب الذي تكلم عنه إنجيل هذا النهار، فلم يجزع من عدم تمكّن التلاميذ أن يشفوا ابنه، فأتى به إلى الرب يسوع والتمس منه شفاءه معبّراً بصرخة مبللة بالدموع إلى حاجته الماسة لمعونة الاله المتجسد لعدم إيمانه هو الإنسان الملهوف الملتمس شفاء مع كل الصعوبات التي اعترضته.
واذ نتذكر في هذا اليوم القديس يوحنا كاتب سلم الفضائل نواجهه، ونحن نعتزم تسلق السلم الالهية، كم نحن بحاجة إلى صبر نعطاه من إلهنا   لنرجع ونرتقي السلم بعد انحدارنا إلى درجاته السفلى.
 واذ نتلو صلاة التوبة المرافقة لصومنا الأربعيني المقدس نطلب من الله أن ينعم علينا بما يساعدنا في متابعة الصوم الكبير وهو الصبر الذي لا ينفصل عن المحبة أبداً.
الا أهلنا الرب لهذا الصبر الذي يأخذ ينبوعه منه فنتابع مسيرة ربيع النفس هذا بكل أمانة لتمجيد ابن الله القدوس الممجد فينا أجمعين. آمين.

العدد 15 – في 9 نيسان 2000
الأحـــد الرابع من الصوم
( أحد القديس يوحنا السلمي )

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share