فرع الميناء: حفل درجات الطفولة السنويّ – 2016

mjoa Thursday October 13, 2016 99

فرع الميناء: حفل درجات الطفولة السنويّ – 2016

2

ببركة سيادة راعي الأبرشية المطران أفرام كرياكوس ورعايته، أقامت أسرة الطفولة في حركة الشبيبة الأرثوذكسيّة- فرع الميناء حفل درجات الطفولة السنويّ “أزاهير يسوع” و”رسل الفادي” مساء الأحد الماضي الواقغ فيه 2016/10/9 .

إبتداءً بصلاة الغروب في كاتدرائيّة القدّيس جاورجيوس الّتي أمَّها قدس المتقدم في الكهنة الأب غريغوريوس موسى بِمشاركة بعض الأخوة من جوقات الترتيل الكنسي ترنيماً، وحضور قدس الأرشمندريت يوحنّا بطش، الأب نقولا رملاوي، رئيسة المركز الأخت ميرنا عبُّود، رئيسة الفرع باتي حداد ورئيسة الفرع المنتخبة الأخت ندى حدَّاد، الأولاد مع قادتهم وذويهم مع لفيف من الحركيين والمؤمنين.

1  تخلّل الطلبات أثناء الصلاة طلبات خاصة نصّها الأخ كوستي بندلي رحمه الله:
 ” من أجل الأطفال والفتيان والفتيات الذين يتقدمون اليوم لنيل درجات “أزاهير يسوع” و”رسل الفادي”، من الرب نطلب.
    من أجل ان يكون الوعد الذي يؤدّونه اليوم أمام الجماعة محطة نيّرة في نموّهم إليك وسيرهم على دربك، من الرب نطلب.
    من أجل أن يُحفظ وعدهم راسخاً وأن يأتي بثمار كثيرة تُنعِش حياتهم وحياة من حولهم، من الرب نطلب.
    من أجل والديهم الذين على وجوههم أولاً أبصروا نورك وفي حنانهم أولاً لمسوا محبتك والذين، بانتدابٍ منك، رَعَوا نموَّهم خطوة خطوة، حتى وصلوا إلى ما هم عليه، من الرب نطلب.
    من أجل مرشديهم ومرشداتهم الذين تطوَّعوا ليقدِّموا لهم، باسمك، العطف والتعليم والقوة، وسهروا على تأهيلهم إلى وعدهم اليوم، من الرب نطلب.”

     بعد الصّلاة، كانت كلمة للأرشمندريت يوحنّا أعرب فيها عن فرحته بهذه الدفعة من الناجحين والناجحات برتبهم المختلفة الذين طرح عليهم بعض التساؤلات :
  ” أطفال من أنتم؟
     هل تريدون تغيير حياتكم نحو الأجمل، وكيف ذلك؟
     هل ستنسون المسيح يوماً ما؟
     كيف يبقى المسيح حياً بيننا؟”
3     وخاطبهم قائلاً أن الشخص الأهم في حياتهم هو أباهم الربّ يسوع الذي يبقى بينهم ويمنحهم  السعادة عند الإلتزام بكنيسته والسير وفق تعاليمه، وهو يغمرهم برعايته  بواسطة الآباء الكهنة والمسؤولين والقادة.
   وأكمل قدسه، أنّٓه علينا كمسيحيّين ان نبقى بذكر الله والقديسين وعلى رأسهم  أمّنا مريم العذراء التي نلتمس شفاعتها وبركتها في كافة أمور حياتنا.
   وختم، أنّ الحركة هي  تيارٌ كبيرٌ يمنح الدفء للكنيسة بمسيرتها على خطى يسوع المسيح متوجهًا بالتهنئة الى الاخت ندى حدَّاد برئاسة الفرع للسنتين المقبلتين مع شكر الأخت باتي حدَّاد على جهودها في رئاسة الفرع في الفترة السابقة مُتمنيًا للأولاد مستقبلاً واعدًا على الصعيدين الكنسيّ والإجتماعي.

    ثمّ تقدّم أولادنا لنيل درجاتهم من الكهنة، بعد الإجابة على أسئلة مسؤول الأسرة الأخ حنّا معماري والقَسَم أمام أيقونة السيّد بأن يكونوا سفراء له بين الناس وتلاوة صلاة الرسل وطروبارِّية استدعاء الروح القدس وإنشاد بعض الأناشيد الحركيّة انتهاءً بتسلُّم بطاقاتهم من الكهنة.
 

  بعدها انتقل الجميع إلى بيت الحركة حيث رحّبت رئيسة الفرع الجديدة الأخت ندى حدَّاد بالحضور بكلمة شكرت فيها الأهالي على ثقتهم بالحركة والعاملين فيها وتشجيع أولادهم  على الإلتزام بالكنيسة والنشاطات الحركيّة، مُنوّهةً أن الدرجات التي حازوها جاءت نتيجة تقدّمهم في حضور القدَّاس الإلهيّ ودراستهم وعلاقاتهم مع أقرانهم.

  وتمنّت  في ضوء الوعد الذي قطعوه أمام الربّ،  مساعدتهم في ترسيخ كلمته في نفوسهم، وتنشئتهم على محبة الرب يسوع، الصخرة الوحيدة التي لا يستطيعون دونها مواجهة مصاعب الحياة.

 4 ودعت في ختام كلمتها الى إقامة لقاءات تهدف الى طرح الإشكاليات التي قد تعترض أولادنا مع ووضع الحلول لها، مع شكر الأخوة القادة عما يبذلون من مجهود لتقديم الأفضل للأولاد بأمانة أمام الربّ أولاً وأخيراً.

   وقد تخلّل هذا اللّقاء الّذي خُتم بتوزيع الهدايا،  كلمات لكلّ من سيرج مسعد ( أزاهير يسوع ) ولين حَنَّا ( رسل الفادي ) ومائدة محبّة بِمباركة الأب غريغوريوس موسى.

 مع التذكير بأسماء الأولاد والدرجات الّتي نالوها وهم على التوالي:
  أ- درجة أزاهير يسوع
جايمس حنّا، جورج حنّا – سيرج مسعد، جورج سنيور، أندريا دونا، ماريا حصني، مانويل دونا، ديميتريا رملاوي، لانا الصوري، آية دونا، غاييل جبرا، ماريتسا حايك، روي متري ومي بيروتي.

  ب- درجة رسل الفادي:
إيلي ماروني، سينتيا جدعون، بيرلا مشحم، أنجيلا سمعان، ماريو جرجورة، ديا سنيور، يارا دبس، هلا الرطل، لين حنّا، كريستال جبرا، تيا حلبوني، ميشال الصوري وجولي الرّزي.

للاطلاع على رتبة الدرجات بالامكان مراجعة الرابط التالي:
https://goo.gl/iKA2bZ

5

6

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share