“أنتم نور العالم”- المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday December 6, 2016 44

“أنتم نور العالم”- المطران بولس (بندلي)

في هذا اليوم الذي رتبت فيه الكنيسة المقدسة أن نتذكر آباء قديسين حضروا المجامع المقدسة وأعلنوا إيمان الكنيسة المستقيم وجاهدوا لكي يحافظوا عليه مجابهين الهرطقات بكلمة الله التي لا تُقيّد.
وفي هذا اليوم بالذات رتبت أمنا الكنيسة المقدسة أن نسمع كلمة الرب يسوع الموجهة لتلاميذه القديسن الأطهار وعبرهم لكل واحد منا شخصياً، لتقول لنا: “أنتم نور العالم”.

وهذه الكلمة تصبح حاملة لتوصية إلهية ملحة ومخصصة لسامعيها، وكأنها تقول لكل واحد منا: “أنت مدعو أن تكون نوراً للآخرين أي أن تصبح مصباحاً حياً لهم”. وان وعيت انتماءك للجماعة فهمت، بإذن الله، ان تكون على يقين أن مساهمتك في انارتهم ليست سهلة لأنك كثيراً ما ستواجه أرياح هذا العالم العاتية التي ستحاول ما أنت تبنيه ولكن لا تيأس أنت حامل لنور لا تطفئه أنواء هذا الدهر.
“أنتم نور العالم” -ويضيف الرب: “لا يمكن أن تخفى مدينة مبنية على جبل ولا يوقد سراج ويوضع تحت المكيال بل على المنارة ليضيء لجميع الذين في البيت”.
يؤكد الرب يسوع بكلامه هذا أن هذا النور الذي نحمله وهو نابع فينا من نوره الأزلي الذي لا يعروه مساء، هذا النور لا يمكن ان يخفى ولذلك علينا أن ننتبه كيف نظهره وهذه هي مسؤولية في أعناقنا، أُعطينا هذا النور الالهي، لا يمكننا أن نستره أو أن نخفيه لأنه حجة من الحجج وهي كثيرة ومن صنع العالم بل هي ناتجة عن محاولات ضعف للبشر وخطاياهم لإخفاء النور الحقيقي الآتي إلى العالم ليفضح الخطايا التي فينا ويخلصنا نحن الخطأة مطهراً ايانا بنوره الساطع الذي لا يغيب عن العالم أبداً.
يا أحباء نحن مدعوون أن نتسلح بأسلحة النور لكي يعلَن نور إلهنا لنا وللعالم أجمع ولكن إذا عاينا بنوره “النور” نسلك كأبناء النور غير مكترثين بالظلمة الخارجية لأن إلهنا   قد غلبها بنور قيامته له الكرامة والسجود إلى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة
العدد 28 – في 15 تموز 2001
الأحـــد السادس بعد العنصرة
أحد آباء المجمع المسكوني الرابع

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share