كهنوت المسيح – المطران بولس (بندلي)

mjoa Wednesday January 18, 2017 80

كهنوت المسيح – المطران بولس (بندلي)

في مقطع الرسالة التي تليت على مسامعنا في هذا اليوم السيدي ذكر كهنوت خاص بالمسيح إذ قيل انه شُهد له بأنه “كاهن إلى الأبد” أي ان كهنوته كهنوت لا يزول… انه كهنوت ابن الله الوحيد الذي تنازل نحونا وصار إنساناً مثلنا وعوض أن يحمل دم ذبيحة حيوانية ها هو يُحمل على ذراعي سمعان الصديق إستعداداً ليحمل دمه فيدخل عبر الحجاب الذي انشق، إلى قدس الأقداس لكي يطهرنا بالدم الإلهي الذي أراقه من أجل العالم أجمع على صليبه الكريم… فتأسس هكذا كهنوت جديد يؤهل إليه أناس بشريون “بنعمة إلهية للناقصين تكمل وللمرضى تشفي” فتنتدب من بين البشر من يصبح كاهناً لله العلي،

في خط جديد للكهنوت فتصل بكهنوت المسيح الأبدي ويأخذ قوته منه ومنه فقط فيصبح الإنسان، الحالة فيه نعمة إلهه، مؤهلاً منها مجاناً بأن يحمل في يديه حمل الله القدوس كما حمله الشيخ وهكذا يصرخ نحوه قائلاً: “الآن تطلق عبدك أيها السيد حسب قولك بسلام لأن عيني قد أبصرتا خلاصك” ويفهم انه مدعو أن يشهد لمن تحمله يداه المرتجفتان بأنه نور لجميع الناس، نور يدخل في أعماق كل إنسان يتناوله بإيمان فيصبح طعاماً لجميع الناس وشراباً حقيقيين لخلاص الإنسان وإنارة ذهنه وعقله وقلبه وكليتيه.
يالعظمة إلهنا المتنازل إلينا الذي يدعونا أن نحمله إلى كل إنسان يرجو خلاص الله الثابت وحده إلى الأبد ككهنوت السيد الأبدي الذي بإنارته للبشر يؤكد دعوتهم الأبدية في أبعادها وهكذا يتخطى الزمان وتصبح الأبدية محققة لنا ونحن نرجوها بكل أمانة لذاك المتحنن علينا وقبل أن يعتبر محصوراً في زمان مع انه كاهن إلى الأبد فيفتح زمننا المحدود إلى آفاق الأبدية التي فيها تمجد الله المنحني فوق آلام بشرتنا ليشفيها.
هلم نصرخ نحو من اقتبل منها جسداً بحلول الروح القدس في أحشائها الدائمة البتولية:
احفظي أم الإلـــــه            يا رجاء المؤمنين
من أذى هذه الحياة            طالبيك الواثقين
خاتمين بالترنيمة الخاصة بهذا العيد المبارك:
لنعظم أيها المؤمنون كلمة الآب الأزلي المولود من أم لم تعرف رجلاً إذ قد شاهدنا في ظل الناموس والكتاب رسماً ان كل ذكر يفتح مستودعاً يدعى قدوس لله.
فالى الكاهن الأبدي المولود من الآب قبل كل الدهور والصائر من أجلنا طفلاً محمولاً على أيدينا البشرية، الكرامة والسجود مع ابيه وروحه القدوس إلى الأبد. آمين.  
الأحد 2 شباط 2003
العدد 5
دخول السيد إلى الهيكل

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share