كلمة في احتفال المتفوقين في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday January 19, 2017 55

كلمة في احتفال المتفوقين في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية   – المطران بولس (بندلي)

الكلمة التي ألقاها صاحب السيادة المتروبوليت بولس بندلي راعي الأبرشية في احتفال المتفوقين الذي أقيم في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية يوم الجمعة الواقع فيه 13/6/2003
برعاية دولة نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ عصام فارس
جاهدت الجهاد الحسن، حفظت الإيمان، أتممت السعي، ولذلك اكليل المجد المعد لي.

نجتمع برعاية دولة نائب رئيس مجلس الوزراء الأستاذ عصام فارس الذي يمثله بيننا الدكتور بول سالم مدير عام مؤسسة فارس الكريمة، وذلك لنشترك بفرح مدير هذه المدرسة الحبيبة المهندس نضال طعمة ورؤساء أقسامها المختلفة والهيئتين التعليمية والإدارية فيها وهذا الفرح ينبع عني تكريم المتفوقين الذين جاهدوا جهاداً حسناً فاستحقوا النجاح الباهر الذي أعطاهم الله أن يحققوه بفضل جهود مُضنية قدموها محاطين بمربين أفاضل سهروا معهم وأهالٍ أكارم ضحوا من أجلهم كثيراً، فأثمرت الجهود بنعمة إلهية شملت مساع بشرية كبيرة أينعت وأعطت ما نشاهده اليوم في هذا الحفل الجليل.
إننا نتأمل بذلك كلِّه فنشكر الله على كل عطية صالحة وموهبة كاملة التي هي من لدن أب الأنوار، الإله القدوس، ونحن نثني أيضاً على طلابنا وتلامذتنا الأحباء من أجل الجهود الثابتة والمستمرة التي بذلوها ترافقهم فيها أتعاب ليست أقل اهمية، قدمها فريق عمل ساهر من الأساتذة يحيط بمدير متفانٍ إلى أبعد الحدود لكي تتضافر الجهود مع التضحيات المقدمة بدون توقف من أهالٍ لا يهابون الصعوبات مهما بلغ شأنها.
وهل يمكننا أن ننسى مؤسسة فارس الكريمة وصاحبها المفضال دولة الأستاذ عصام فارس، الساعين إلى ما يساعد الإنسان أن ينمو في شتى الحقول مع حفظ كرامته، اذ نرى ونسمع كل يوم بالندوات الإجتماعية العلمية وتعريف الناس على الكتب القيمة وتوقيعها وتكريم الإنسان ومساعدته بواسطة المنح الدراسية في المدارس والمعاهد والجامعات في أيام صعبة كالتي نمر بل يمر العالم بأسره فيها. فإننا نوجه أدعيتنا إلى الباري القدوس لكي يحفظ من له الأيدي البيضاء وجميع معاونيه الكرام وعائلاتهم والمختصين بهم من كل ضرر وأذية كما ندعو للمتفوقين باستمرار صعودهم إلى الأعالي كما إننا نصلي من أجلكم أنتم الذين تتعبون من أجلهم من أهالي ومدرسة لكي تتحقق أمانيكم في رؤية من أمنكم الله عليهم في أعلى درجات التقدم والنمو الروحيين والفكريين والإنسانيين.

نشرة البشارة
الأحد 15 حزيران  2003
العدد24
أحد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share