كنت جائعاً فاطعمتموني – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday January 26, 2017 117

كنت جائعاً فاطعمتموني – المطران بولس (بندلي)

إن الرب يسوع يطرق على أبوابنا فإذا أردنا أن نفتح له فينتصب أمام أعيننا البشرية آخذاً صورة البشر الذين خلقهم على صورته.
إن الأخ أو الأخت اللذين يقرعان بابنا ليسا أيّاً كان -إنهما الرب بعينه الذي يقول لنا في سفر رؤيا يوحنا: ها أنا واقف على الباب أقرع… من يفتح لي أدخل وأتعشى معه وهو معي. فكم هي عظيمة النعمة الآتية إلينا فهل نغلق بابنا أمام “المتوسل” إلينا لكي نعطيه…
فلنفتح له باب القلب لكي نقول له: تعال أيها الرب يسوع تعال وادخل إلى حياتنا. في الوقت الذي نستقبل اخوتنا الذين وحدت نفسك فيهم، اننا نستقبل محبتك وحنانك المنحني فوق ضعفنا لكي تشفي جراحنا.

في انجيلك المقدس تقول لنا إن عشاءك مهيء أمامك وتريد أن يدخل بيتك أولئك الذين في الطرق وخلف السياجات، فأهلنا يا رب أن ندخل إلى بيوتنا من يظن أنه غير مستحق أن يؤاكلنا فنستقبلك أنت وتكون سيداً لبيوتنا وهكذا نحصل على نعمة حضورك بيننا وعلى الفرح الحقيقي الذي تمنحه لمحبيك يا رب وعندما تأتي لتدين الأحياء والأموات على أساس واحد كشفته لنا في إنجيل هذا النهار المبارك وهو أن يعرفك في الآخر هادمين الحواجز التي تفصلنا بسبب ضعفنا عنه فتكون نعمتك قد غلبت ضعفنا فنستحق نداءك الحبيب القائل لنا: “تعالوا إليّ يا مباركي أبي رثوا الملك المعد لكم عند إنشاء العالم لأني جئت فاطعمتموني وعطشت فسقيتموني، عرياناً كنت فكسوتموني مريضاً فعدتموني ومحبوساً فأتيتم إليّ.
فأهلنا يا إلهنا المحب البشر أن تكون في عداد مختاريك لكي ننعم بالنور الذي لا يغرب وبالحياة الأبدية مع الأبرار والصديقين الذي أرضوك عبر الدهور. آمين.

نشرة البشارة
الأحد 15 شباط 2004
العدد 7
أحد مرفع اللحم

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share