إنتصـــاف العيـــــد – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday January 30, 2017 14

إنتصـــاف العيـــــد  – المطران بولس (بندلي)
“في انتصاف العيد اسقِِ نفسي العطشى من مياه العبادة الحسنة أيها المخلص. لأنك هتفت نحو الكل قائلاً: من كان عطشاناً فليأتِ إلىَّ ويشرب، فيا ينبوع حياتنا أيها المسيح إلهنا المجد لك”.
هكذا ما ابتدأت الكنيسة المقدسة تنشده ابتداء من يوم الأربعاء الماضي حيث أصبحنا في نصف الفترة الممتدة بين عيد الفصح وعيد العنصرة.

من جهة لا نزال في غمرة عيد القيامة الذي هو عيد الأعياد وموسم المواسم ومن جهة أخرى نستعد ليوم الخمسين يوم تحقيق وعد الرب يسوع المسيح لنا بإرسال الروح القدس المعزي لنفوسنا، لذلك كي لا تبقى القيامة المقدسة حدثاً منفرداً “نتذكره” فقط، بل تصبح، إنتصاراً دائماً للحمل الذبيح نعيشه باستمرار كما تردد صلواتنا: اليوم يوم القيامة فلنتلألأ أيها الشعوب ونصافح بعضنا بعضاً بفرح ولنقل يا إخوة ونصفح لمبغضينا عن كل شيء في القيامة ولنهتف هكذا صارخين: المسيح قام من بين الأموات دائساً الموت بموته والذين في القبور وهبهم الحياة.
أيها الأحباء اذ نحن منتظرون حلول الروح القدس علينا لكي لا نبقى يتامى بل نصبح به أبناء الله بقيامة السيد الناهض من بين الأموات، ها نحن نشتاق كالأيل إلى ينابع المياه التي يدفها الروح القدس علينا ولذلك نهتف نحو إلهنا القائم من بين الأموات أن يروي عليل نفوسنا العطشى ليس بمياه مادية ولكن بمياه الروح القدس التي إن شربنا منها لا نعطش بل نصبح بدورنا اقنية ندفقها للآخرين.
فليقونا الرب الإله لنستقي من الماء الذي لا ينضب ينبوعه ولنكن دائماً مستعدين لحمله للعالم المتعطش كي نمجد الرب ينبوع حياتنا إلى أبد الدهور. أمين.

نشرة البشارة
الأحد 9 أيار 2004
العدد18
المسيح قام ! حقاً قام!

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share