الوحدة المرجوة في العنصرة المقدسة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday January 30, 2017 69

الوحدة المرجوة في العنصرة المقدسة  – المطران بولس (بندلي)
اليوم نعمة الروح القدس جمعتنا وكلنا نحمل صليبك ونقول مبارك الآتي باسم الرب، اوصنا في العلى.
في هذا اليوم المبارك الذي نحتفل به بحلول الروح الكلي قدسه على التلاميذ الذين كان معظمهم أميين، فحولهم إلى أناس يتكلمون بالإلهيات ليعلنوا الخلاص الحقيقي لكل إنسان.
نرى كيف أن الروح القدس جمع الكل إلى إتحاد واحد.

في العالم الناس تتفرق لبعدها عن الله، أما نحن الذين آمنوا بالروح الإلهي كما آمنا بالأب والابن ثالوثاً قدوساً متساوياً في الكرامة والجوهر والسجود. نحن نعلن أن إلهنا يدعونا إلى جمع الشمل ساعين من كل قوانا أن نهدم الحواجز التي تفصلنا عن بعضنا البعض.
بإسم إلهنا يطلب منا أن نسعى جاهدين لقبول الآخرين صميمياً في حياتنا.
أيها الأحباء يتم اليوم في محافظتنا إنتخاب المجالس البلدية والمخاتير وبهذه المناسبة الوطنية الجليلة نرجو نبقى متمسكين “بوحدة الروح ورباط السلام” كما يطلب إلينا الرسول بولس.
 نرجو أن تكون أرواحنا متحدة بفعل الروح الإلهي الموحد للناس.
نرجو أن نقوم بواجبنا الوطني ونحن نقبل بعضنا بعضاً، أن نقبل كل إنسان حولنا بفرادته متمتعاً بحرية أبناء الله.
ثم ما بعد الانتخابات نرجو منكم جميعاً كمواطنين صالحين في هذا البلد وبالحري كأبناء أعزاء جداً له، أن تتجاوزوا بكل إيمانكم كل ما يفرّق بين أبناء البلدة الواحدة، هذا ما ندعوكم إليه: لا تدعوا شيطان التفرقة يمزق احشاء بلداتكم. لا يخفى طبعاً عنكم كيف أن التفرقة تمزق الإنسانية وتقطع أطرافها فتصبح عاجزة عن أن تحيا إنسانيتها.
أيها الأحباء في عيد حلول الروح القدس الجامع المتفرقين إلى إتحاد واحد أدعو إلى الله أن يحفظكم مع عائلاتكم سالمين وأن يبعد عنكم وعن بلداتكم وعن لبناننا الوطن الجريح كل ضرر التفرقة وشرها لكي تبقوا واحداً في إلهنا الواحد في أقانيمه الثلاثة له الكرامة والسجود إلى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة
الأحد 30 أيار 2004
العدد 22

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share