القديسان قزما ودميانوس العادما الفضة المستشهدان في رومة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Wednesday February 8, 2017 111

القديسان قزما ودميانوس العادما الفضة المستشهدان في رومة – المطران بولس (بندلي)

يوم الأول من تموز عيَّدت الكنيسة المقدسة لهذين القديسين اللذين هما من مصف أولئك الذين سمتهم الكنيسة عادمي الفضة وهذه التسمية تعني أن هناك من تجاوز منطق العالم القائل أن قيمة الإنسان تقدر بما يملكه من مالٍ لكي يقول: المال ان سمح الله أن يكون بين يديّ لن يكون سيد عليَّ، إنما أعتبره أمانة بين يديّ لكي أخدم الناس به وليس لكي أكون أنا عبداً له. إن القديسين قزما ودميانوس تخلَّيا عن المال لكي يطبقا ما سمعاه من الرب القائل لتلاميذه السبعين الذين أرسلهم اثنين اثنين لكي يكرزوا في المدن ببشارة الملكوت: “مجاناً أخذتم مجاناً اعطوا”.

نعم لقد أخذا من الرب نعمة شفاء النفوس والاجساد وقد أخذاها مجاناً فها هما يطبقان وصية الرب لتلاميذه، أخذا مجاناً ولذلك يعطيان مجاناً.
أيها الأحباء إننا نشعر مع كل الناس كم هو صعب أن يمر الإنسان بضائقة مادية، هذا الشعور بالصعوبة ليس وهماً بل هو وارد في واقع حياتنا البشرية وبشكل ضاغط على أعصابنا ومقلق لأفكارنا، لكننا إذا اتكلنا على الرب وتسلحنا بالرجاء الوطيد بأن الله ساهر علينا نحن مخلوقاته  ولا يدعنا نرزح تحت وطأة اليأس، فحينئذ نتقوى برحمته العظيمة التي لن تتخلى عنا، فإن الله أب لنا هكذا أراد أن يكون بالنسبة لنا كما علّمنا ذلك في الصلاة الربيّة التي طلب منا أن نرفعها مع أيدينا إلى فوق من حيث يأتي عوننا. لا نخاف ولا نضطرب ولا ننسى اننا مدعوون، مع كل حاجتنا المادية، أن نلتفت إلى اخوتنا حولنا منحنين فوق بؤسهم فوق حاجاتهم فوق أمراضهم منتبهين إلى نعمة كبيرة اعطيناها فمجاناً أخذنا، مجانا نعطي بشفاعات القديسين العادمي الفضة قزما ودميانوس متكلين على رحمة إلهنا له الكرامة والمجد والسجود إلى أبد الدهو. آمين.

نشرة البشارة
الأحد 4 تموز 2004
العدد 27
الأحد الخامس  
بعد العنصرة

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share