سيامة الشماس فيكتور نادر كاهنا على مذبح الرب

mjoa Monday February 20, 2017 119

سيامة الشماس فيكتور نادر كاهنا على مذبح الرب

IMG-20170219-WA0025

    ببركة الميتروبوليت باسيليوس (منصور)  راعي ابرشية عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس ووضع يده، تمّت سيامة الشماس فيكتور نادر (فرع تلعباس، عكّار) كاهنًا على رعيّة بلدة عدبل الارثوذكسيّة خلال القدّاس الإلهيّ في كنيسة رقاد السيدة في البلدة.  ترأس القدّاس المطران منصور، وقد عاونه لفيف من كهنة الرعايا الارثوذكس في  الأبرشيّة،  بحضور النائب نضال طعمة ورئيس بلدية عدبل جابر ديب  وفعاليّات البلدة والاهالي وعائلة الكاهن المحتفى بسيامته.

    تخلّل رتبة السيامة إلباس الكاهن الجديد اللباس الكهنوتيّ امام الجموع الحاضرة،  وشرح سيادته معنى كلّ قطعة منه مع ترداد المؤمنين لعبارة “مستحق”.

    ثمّ القى المطران منصور عظة مباركا الكاهن الجديد، داعيًا إيَّاه أن يكون الاب الصالح والقدوة في رعيّته والخادم دومًا باسم يسوع المسيح.

IMG-20170219-WA0026    ممّا جاء في العظة:  كلّ انسان عنده هذه القضيّة الإنسانيّة،  ان يرى في الآخر، أكان غنيا ام فقيرا، محتاجا ام أميرا، كبيرا ام صغيرا، ان يرى فيه اخا ليسوع المسيح، بل ان يرى فيه يسوع المسيح نفسه. لو يرى كل واحد منا في الاخر وجه السيّد المسيح، كم كنّا نعيش بسلام واطمئنان ومسامحة وغفران ومحبة وعطاء؟   المؤمن عنده قضيّة انسانيّة هامّة جدّا، هي جهاده لرفع الحاجة والضيق بقدر امكانياته وقدراته.
    وخاطب سيادته الكاهن نادر قائلا: ان اولى المهام التي ستحملها في رعيتك هي مهمة الصلاة والحياة الروحية وان تلتزم الصلاة، الصلاة، وان لا تدع رعيّتك جائعة للحياة الروحيّة، والروح سيقودك بمحبة عظيمة الى الجائع والعريان والعطشان والمريض والمسجون وتذهب اليهم وكانك لا تخدم البشر بل تخدم يسوع المسيح وستشعر رعيتك بذلك.

    ثم القى الخوري فكتور (نادر)  كلمة شكر فيها المطران منصور على رعايته وبركته، كما شكر كلّ الذين شاركوه الفرح بنعمة هذه السيامة وقال: اطلب من الله الهنا ومخلصنا ان يعطيني القوّة والايمان والعزيمة لكي اكون على قدر المسؤوليّة والثقة التي منتحتوني اياها واني اعتبر انجيل احد الدينونة اي انجيل الاحد الثالث من فترة التهيئة للصوم الفصحي هدفي ومنهجي في خدمتي لهذه الرعية المباركة،  واطلب من اخوتي كافّة فيها ان نتعاون سويّة لتحقيق جوهر ايماننا المسيحي ومضمونه أن”احبب قريبك كنفسك”، فهذه الوصيّة اهميّتها كاهميّة “احبب الربّ الهك من كلّ قلبك”.

    ختامًا، تقبل الأب فيكتور التهنئة من الجميع بحضور المطران باسيليوس والكهنة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share