الصوم النيِّر – المطران بولس (بندلي)

mjoa Monday March 6, 2017 103

الصوم النيِّر – المطران بولس (بندلي)

غداً يبتدئ الصوم الأربعيني المقدس وها الكنيسة تذكرنا بالمقطع من الرسالة الى أهل رومية كيف أن القديس بولس يقول لهم أن الليل قد تناهى والنهار تقارب فيطلب منهم خلع أعمال الظلمة ولبس أسلحة النور (رو11:7).
هذا يعني أننا ندخل في فترة خاصة من الزمن رتبت فيها أمنا الكنيسة المقدسة صوماً يقترن بصلاة كي نصل معاً الى نور القيامة المقدسة الذي هو هدف مسيرتنا هذه. وذلك عبر السجود للآلام الخلاصية المقدسة.
نلاحظ أيها الأحباء التشديد على النور الذي نحن مدعوون أن نسير فيه لأن النهار الذي نحن في السعي اليه هو نهار إلهي لا يعروه مساء كما سنسمع في خدمة الفصح المقدس إذ نضيء شموعنا من شمعة الخادم للمذبح المقدس المردد في ترنيمة: “هلموا فخذوا نوراً من النور الذي لا يعروه مساء ومجدوا المسيح الناهض من بين الأموات”.

فيا أيها الأحباء جداً، الداخلون معاً في طريق النور المرتسم أمامكم في هذا الصوم المبارك، أنتم مدعوون جميعاً أن تسلكوا كأبناء النور. أنتم تسيرون وراء سيدكم “النور من النور” ولذلك يطلب منكم إذا شئتم الولوج في هذه المسيرة المباركة أن تخلعوا أعمال الظلمة وعمل الظلمة القصوى هو في الإبتعاد عن المحبة تجاه كل إنسان دون استثناء. لا صوم حقيقي دون أن يترافق بالمحبة، لأن من لا يحب لا يمشي في النور بل في ظلمة دامسة، كونه إذا تصرف كذلك يكون مبتعداً عن المحبة وإذا رفضنا المحبة رفضنا الله ذاته والله هو النور. والمحبة التي نحن مدعوون إليها ليست مجرد محبة عاطفية، إنها صليب الأخ الذي حولنا فإذا ما سعينا أن نتحمله من أعماق قلبنا وجاهدنا لكي نرى فيه المسيح، وهذا يتطلب منا جهداً كبيراً يكاد أن يصنف استحالة في قاموس البشر ولكننا نتكل على من “أحبنا أولاً” وحمل صليبه محبة بنا وبالعالم أجمع، فيتحد صليبنا بصليبه ونعبر به الى الإنتصار على ما يميتنا بالبرد القتال الناتج عن عدم المحبة.
أيها الأحباء، نحن مدعوون أن نتهيأ بالصوم المقبل علينا كي ننتصر مع الرب الغالب فنحارب البغضاء والإنقسام بين البشر القائمين دائماً فلنتجند لمحاربتهما مبتعدين بنوع خاص عن دينونة الآخرين متذكرين العبارة التي وردت أيضاً في رسالة اليوم: “من أنت الذي تدين عبد غيرك. هو لمولاه يثبت أو يسقط” (رو4:8).
ألا أهلنا الله خلال هذا الصوم المبارك أن ننتبه الى هذه الأيام الخلاصية فنسعى فيها أن نسلك في نور محبة الإخوة ناظرين معهم الى صليب الرب منصوب في وسط الأرض لخلاص الجميع. آمين.

نشرة البشارة
الأحد 13 آذار 2005
العدد11

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share