التقدم الى عرش النعمة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday March 9, 2017 111

التقدم الى عرش النعمة – المطران بولس (بندلي)

في هذا اليوم الذي هو الأحد الثالث من الصوم، أي الأحد الذي فيه ينتصف الصوم الأربعيني المقدس، تريد الكنيسة المقدسة، كأم لنا، أن تستنهض كل واحد منا كي يتابع مسيرته المباركة، فترفع لنا الصليب الذي نصبو إليه ونحن مدعوون أن نسجد له مكللاً بأنوار القيامة المقدسة.
يلفتنا ما جاء في مقطع الرسائل الذي رتبته الكنيسة المقدسة حيث نتذكر تنازل إلهنا، يسوع، إبن الله، الذي اجتاز السموات لكي يأتي إلينا أي انحدر من العلو بما أنه المتحنن لكي يقيم عرش نعمته فيما بيننا، وهذ العرش هو صليبه الذي رفع في وسط أرضنا كي ننظر إليه فاتحاً يديه لكي يضم الناس جميعهم إليه.

نحن مدعوون أن نتقدم الى هذا الصليب المرفوع لكي نعطى النعمة الإلهية التي يحملها إلينا والتي ليست كلاماً فقط بل برزت بمفعولها الكامل على هذا الصليب الذي أصبح عرشاً للنعمة.
نحن مدعوون أن نتقدم إليه طارحين عند أقدامه ضعفاتنا. فالرب إله، ملك المجد صُلب عليه لكي يخلص العالم أجمع بنعمته. وإذا تقدمنا إليه وسجدنا لموطئ قدميه كما تقول صلواتنا: إرفعوا الرب إلهنا واسجدوا لموطئ قدميه، حينئذ تلتصق صلباننا البشرية، أي كل آلامنا بآلامه فتأخذ معناها الحقيقي أي انها ستكون، ليست، لموتنا، إذ نموت مع الرب فنحيا معه.
هذا الصليب يدعونا أن نقترب منه بالفعل فنسجد للذي قبل أن يصلب عليه لكي يخلص الجميع.
إنه عرش النعمة المخلصة فلنعانقه ونتابع المسيرة مرددين مع الكنيسة في ترنيمها في هذا اليوم المبارك،: لصليبك يا سيدنا نسجد ولقيامتك المقدسة نمجد. آمين.

نشرة البشارة
الأحد 3 نيسان 2005
العدد14

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share