كلمة صاحب السيادة في سيامة الأب أنطونيوس – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday March 9, 2017 87

كلمة صاحب السيادة في سيامة الأب أنطونيوس – المطران بولس (بندلي)

أيها الأحباء ان ملكوت الله يشبه انساناً بنى بيته على صخرة، صخرة الله لذلك هذا البيت لن يتزعزع. ان أبانا أنطونيوس برفقة هذا الأب الجليل أبونا جاورجيوس خادم هذه الرعية المباركة سيكون همه أن يوضع الأساس المتين لحياتنا كبشر يعيشون في ربنا يسوع المسيح تعرض لنا أسس هذا العالم لكن أسس العالم زائلة. الأساس الوحيد هو ربنا يسوع المسيح وهَم خادمه أن يكون هو الأساس الوحيد لحياتنا. أيها الأحباء يصادف اليوم التاسع من شهر تموز عيد القديس الشهيد في الكهنة بنكراتيوس ويصادف أيضاً في العاشر من شهر تموز ذكرى القديس الشهيد في الكهنة يوسف الدمشقي. ان سيامة أبانا أنطونيوس بين ذكرى الشهيدين في الكهنة ليست مصادفة أيها الأحباء لأن ذكرى الشهداء بين الكهنة تذكرنا نحن جميعاً خَدَم مذبح الرب أننا مدعوون ان نكون شهداء حتى الدم كما سمعنا في التراتيل التي زينت هذه الخدمة الالهية، والتي نشكر الاخوة الذين أدوها بكل أمانتهم. نحن  يا أحباء في الكهنوت المقدس مدعوون الى النعمة التي حلت عليه بوضع الأيدي، سينتقل الى درجة الكهنوت المقدس بعد أن خدم في الشموسية خدمة

مقدسة لا عيب فيها، الآن ينال بوضع يديَّ الخاطئتين نعمة الروح القدس التي تؤهله الى خدمة الكهنوت المقدس تلفتنا عدة أمور في هذه المناسبة الحبيبة:

مقطع الرسالة التي سمعناها أن رئيس الكهنة الوحيد هو ربنا يسوع المسيح الذي يدخلنا الى خدمة المذبح الأرضي لأننا عائشون على الأرض ولكن المذبح الأرضي بناه الله وليس انسان. الكاهن يا أحبة يُدعىالى خدمة المذبح السماوي على أرضنا هذه، هذا المذبح الذي عليه سيقدم القرابين الالهية من أجله ومن أجلكم. هذا المذبح يدخل لخدمته الحبيب أنطونيوس سنصلي من أجله لكي تكون خدمته لا عيب فيها، خدمة للكاهن الوحيد المنتصب أمامنا رئيس كهنتنا وهو يسوع المسيح.

الكلمة التي وردت في الانجيل المقدس تذكرنا بالشهادة، أن نكون شهداء أي أن نقول كلمة الله وليست كلمتنا. أن نقول كلمة بحقيقتها بكل لطفها، دون أن نصدم الناس بها. كلمة الله لا تخنق ولا تقتل ولا تميت الانسان، كلمة الله قوية لأنها مدعوة أن تحيي الانسان، والكاهن هو شهيد حي لهذه الكلمة الالهية التي يحملها. أتى الاخوة من كل صوب في هذه الأبرشية المحروسة بالله لكي يشاركوا أبانا أنطونيوس هذا التكريس لمذبح الله القدوس.  

صلاتكم مهمة وجودكم في الكنيسة ليس وجوداً عابراً شكلياً لأن صلواتكم ستتوجه الى السيد رب هذه الكنيسة وأساسها لكي تقول له احفظ يا رب هذا الخادم لمذبحك قوياً بقوتك لكي يكون أميناً حافظاً الوديعة التي سُلمت اليه والذي سيعطي عنها حساباً يوم مجيئك يا رب.

معكم نقول يا رب قوِّ خادمك في خدمته لكي يمجد به وبنا جميعاً اسمك الكلي الاكرام والعظيم البهاء، لك المجد والكرامة والسجود الى أبد الداهرين. آمين.

نشرة البشارة

الأحد 24 تموز 2005
العدد 30

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share