الناموس والمسيح – المطران بولس (بندلي)

mjoa Friday March 10, 2017 217

الناموس والمسيح – المطران بولس (بندلي)

في مقطع الرسالة الى أهل غلاطية الذي سمعناه في هذا اليوم المبارك هناك تذكير بنظام التأديب الذي كان يخضع له الابن القاصر قبل بلوغه سن الرشد.

لأن الابن القاصر كان يعيش تحت وصاية شخص مكلف بأن يعده لبلوغ السن التي تخوله أن يتصرف بمسؤولية الإنسان البالغ الكاملة.

وهكذا الإنسان المخلوق من الله على صورته ومثاله، فكان، بسبب خطيئته، موضع القاصر الذي لم يبلغ بعد سن الرشد الروحية التي تخوله أن يدرك كيانياً بأنه “ابن الله” وبالتالي بأنه مدعو أن يكون وارثاً ليس لخيرات هذه الأرض المحدودة ولكن لأعظم منها بما لايقاس الحياة “مع الله” كابن وليس كعبد، الحياة الأبدية مع خالقه الذي وحده يعطيها كل معناها. ولذلك وكونه قاصراً روحياً، كان بحاجة الى مرشد مؤدب يمارس وصايته عليه كي يربيه في طريق الاستعداد للبلوغ الكامل. فكان هذا المرشد هو الناموس أي تلك الوصايا التي وضعها الله ليس لكي يستعبد بها الإنسان ولكن ليقوده الى ملء القامة التي يريدها له.

أما الرب يسوع، الإله الكامل الذي ارتضى أن يصير إنساناً لكي يكشف الله للإنسان. فإنه كما قال القديس الحبيب يوحنا الإنجيلي “الله لم يره أحد قط، الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبَّر” (يو18:1). فالذي مخارجه منذ القديم منذ ايام الأزل، وبالتالي لم يكن له ابتداء، أراد أن “يبدأ” مسيرة معنا نحن البشر كي يجعلنا نبلغ معه الى رؤية الله أي الى السعي نحو الحياة معه، مما يكشف لنا أننا أبناء لله. واذا ما وعي الإنسان ذلك وحاول أن يحيا استناداً اليه، حينئذ يدرك الإنسان أنه بلغ الى الرشد الروحي أي الى اليقين بأنه ليس بعد “عبداً” كما كان يظن قبلاً بسبب الوصاية التي كان يرزح تحت وطأتها ولكنه أصبح “إبناً” لله بيسوع المسيح ابن الله الوحيد، الذي عندما ثبت إخوته لنا جعلنا نتأكد بملء كياننا اجتيازنا حدود نير الوصايا الى حرية أبناء الله.

فإذا ما طبّقنا الوصايا التي ينص عنها الناموس بروح حرية أبناء الله التي منحنا إياها الرب يسوع المسيح فحينئذ نثبت في الله والوصايا عوض أن تكون لنا نيراً يقيدنا، تصبح تعبيراً عن محبتنا لله المتجسدة في تطبيق الوصايا كأبناء محبين لله له الكرامة والسجود الى الأبد. آمين.   
                                        
نشرة البشارة

الأحد  4 كانون الأول 2005
العدد 49

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share