كلمة في افطار مستشفى سيدة السلام في القبيات – المطران بولس (بندلي)

mjoa Friday March 10, 2017 171

الكلمة التي ألقاها صاحب السيادة المتروبوليت بولس بندلي في افطار مستشفى سيدة السلام في القبيات بتاريخ21/10/2005

أيها الأحباء،  

بدعوة من إدارة هذا الصرح الإستشفائي وراهبات الرهبنة الأنطونية الكريمة وبمناسبة أيام مباركة لصوم كريم نتمناه للجميع، دعينا أن نلتقي معاً لنتناول الإفطار.

إننا مدعوون أن نتأمل معاً في عدة أمور:

أولاً: أن الله هو سلامنا وكما يقول القديس بولس: إنه جعل الإثنين واحداً وهدم حائط السياج المتوسط الذي يفصلنا عن بعضنا البعض أي العداوة وذلك بفضل نعمته الغزيرة وهكذا يجمعنا فيمكننا من الإتحاد به. وهكذا يمسي السلام الذي نوجهه لبعضنا البعض أداة بنيان لأنفسنا كبشر ولبلدنا الذي نحن جميعنا أبناؤه. لا نتعايش وكأن في الكلمة إكراهاً بل نعيش مع بعضنا البعض في سلام الله الذي وحده لا يضع أمامنا حسابات مصلحة ما ولكن ربنا يدعونا إليه كي نحيا معاً.

ثانياً: نحن قد اجتمعنا لنجاهد جهاداً حقيقياً نسعى فيه لتحقيق المحبة. إن سعينا لمحبة الله كما نحن راغبون دون شك، لنحب بعضنا بعضاً. فلا خوف في المحبة التي هي أقوى من الموت والله هو محبة.

ثالثاً: إذ يتم هذا اللقاء في موسم صوم مبارك، نتذكر أن الصوم فترة إقتراب من الله وذلك بسعينا أن نهدم الحواجز التي لا بد من وجودها والتي تفصلنا عن الإنسان الآخر. نحن على يقين أن الصوم قناة تقربنا من الإنسان الذي وضعته العناية الإلهية في طريقنا ولذا يُسعى بنوع خاص في فترة الصوم المبارك أن نقوم بما يساعد عيال الله أن تعيش بكرامة.

إننا نضم صوتنا الى كل الأحباء المتكلمين والحاضرين شاكرين أصحاب الدعوة الكريمة الى هذا الافطار وداعين أن يبارك الله بلدنا وحكامه والمسؤولين فيه وجميع المخلصين وسلام الله
لكم أجمعين. آمين.                                             

نشرة البشارة

الأحد  30 تشرين الأول 2005
العدد 44

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share