هامة السابق – المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday March 14, 2017 209

هامة السابق – المطران بولس (بندلي)

أول أمس في الرابع والعشرين من شهر شباط عيدت الكنيسة المقدسة لعيد يتعلق بالقديس يوحنا المعمدان ألا وهو تذكار وجود أول وثاني لهامته الموقرة.

إن هذا الرأس الذي قطعه الطاغية هيرودوس، لأن لسانه الذي كان يحمله لم يتردد في توبيخه علناً على فعله الشنيع بزواجه من إمرأة أخيه الذي كان على قيد الحياة، هذا الرأس الذي يحمله القديس يوحنا على طبق في أيقونته، كان قد أخذ قيمته التي لا تقدر بشرياً من الإله المتجسد الذي حنى بدوره هامته أمام يوحنا كي يسكب هذا الأخير ماء المعمودية فوقها.

أيها الأحباء كيف يمكن أن تبقى رؤوسنا مطأطأة أمام شرور هذا العالم كي نستسلم لها وهامة يوحنا المعمدان قُطعت كي تؤكد لنا أن الرب يسوع المسيح إنما أتى لكي، في الوقت الذي نحني رؤوسنا له، هو الذي يرفعنا الى فوق. وإذا ما طلب إلينا الكاهن الخادم أن نحني رؤوسنا للرب بعد أن باركنا بالصليب المقدس داعياً أن يحل سلام الله في حياتنا حينئذ نطأطأ رؤوسنا ليس إذلالاً بل لكي نقول للسيد. إننا نحني رؤوسنا لك يا رب لكي تعطينا سلامك الذي يرفعها فوق كل شرور هذا العالم، فيعطينا قوة كي نجدها في نور محبتك، ليس كعلامة قهر بل كمؤشر للإنتصار الكبير التي تمنحه لمن يجاهد في محبتك.

وهكذا نستطيع أن نفهم لماذا تعيّد الكنيسة المقدسة لوجود هامة السابق، فإنها ترفعها من الأرض أمامنا فنتبارك بها وتتقدس هامتنا بالتقديس الذي لا يمكن لأحد أن ينزعه منا.

أيها الأحباء نسأل الله في كل حين وخاصة في أيام يهدد الإنسان فيها كثيراً بإحناء الرأس قسراً لظلم هذا العالم، نسأله أن يرفع رأسنا الى فوق، الى رحمة إلهنا الذي منه تأتي معونتنا وهو المبارك الى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة

الأحد 26 شباط 2006
العدد 9

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share