السماء المفتوحة- المطران بولس (بندلي)

mjoa Tuesday March 21, 2017 106

السماء المفتوحة- المطران بولس (بندلي)

يوم أمس عيّدنا لعيد سيدي كبير ألا وهو عيد الظهور الإلهي.
يوم أمس إنفتحت السماء ليعلن الآب بصوته حقيقة الجوهر الإلهي للإبن الحبيب الذي استقبلناه مولوداً جديداً وها هو في العيد الحاضر يحني هامته أمام العبد المخلوق طالباً منه أن يسكب الماء فوق رأسه ليعمده.
السماء انفتحت ليقول لنا الآب: إنكم إذا رأيتم ابني الحبيب بينكم. فإنه قد تنازل اليكم بتحننه العظيم لكي يلبسكم الحلة الأولى، تلك التي خلعتموها عندما ابتعدتم عني فأصبحتم عراة. إنكم رفضتم وصيتي فها ابني الأزلي يفتقدكم لكي يحني هامته وكأنه عبد لكي يعتقكم من العبودية التي وقعتم تحت نيرها وهي عبودية عبادة ذواتكم التي هي الخطيئة التي قبلتم بها فاستسلمتم لها مبتعدين عن نعمتي.

السماء انفتحت وأصبحت طريقها سالكاً أي إننا لم نعد كبشر مغتربين عنها وأصبح الإنسان مدعواً، إذا شاء ذلك، أن يكون مواطناً فيها، أي إننا نلنا هذا الامتياز الخاص الذي منحتنا إياه النعمة الإلهية أن نكون أبناء الله وذلك كون الابن الحبيب الذي شهد له الآب بالصوت وأيده الروح الكلي قدسه بحلوله عليه، كون هذا الابن أتى الى أرضنا ليآخينا أي ليجعل نفسه أخاً لنا. فالسماء انفتحت إذاً لتعلن هويتنا الحقيقية وهي إننا “إخوة ابن الآب الحبيب يسوع المسيح أي إننا أبناء الله”. فهل نرفض ذلك؟ كوننا نتمتع بحرية أبناء الله ونشكر الله على هذه العطية التي تفوق كل تصورنا.
السماء انفتحت فلنطلب من إلهنا القدوس أن يطلع من السماء وينظر ويتعهد الكرمة التي غرستها يمينه. آمين.

نشرة البشارة

الأحد 7 كانون الثاني 2007
العدد 1

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share