رحمة الله العظيمة – المطران بولس (بندلي)

mjoa Wednesday March 22, 2017 25

رحمة الله العظيمة – المطران بولس (بندلي)

إذا تصورت كثرة أفعالي الرديئة أنا الشقي إنني أرتعد من يوم الدينونة الرهيب لكن بما انني واثق من تحنن إشفاقك أصرخ إليك مثل داود “إرحمني يا الله كعظيم رحمتك”.

أيها الأحباء، عندما ننظر الى أفعالنا فنراها رديئة لأننا ضعفاء ويقودنا ذلك الى الخوف من يوم الدينونة ولكن الثقة بتحنن الله تجاهنا نحن جبلة يديه يقوينا لكي نصرخ إليه أن يرحمنا، فرحمة الله كثيرة، إنها أفضل من الحياة نفسها كونها، إذا طلبناها، تدركنا جميع أيام حياتنا وتشمل كل زواياها حتى التي هي خفية بالنسبة إلينا.

في هذا الأحد الرابع من الصوم فلنتوجه الى الرب بحرارة داود التائب عن خطاياه: إرحمني يا رب، إغفر خطيئتي بل خطاياي الكثيرة، والسلم الإلهي الذي يدعونا قديسك يوحنا أن نتسلقها، أعطنا أن نجتهد أن نصعد بكل جدٍّ ونشاط غير مستسلمين للخوف من أن ننحدر الى أسفلها وذلك ليس بقوتنا لكن برحمتك العظيمة التي تشمل ضعفنا فنتقوى ناظرين الى فوق من حيث يأتي عوننا الحقيقي.

يا ربنا وإلهنا ومخلصنا يا من أتيت الى الآلام الخلاصية إرحمنا كعظيم رحمتك، فإنك أنت المبارك الى أبد الدهور. آمين.  

نشرة البشارة

الأحد 18 آذار 2007
العدد 11

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share