الصبر المتواصل في الرجاء – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday March 23, 2017 158

الصبر المتواصل في الرجاء  – المطران بولس (بندلي)

قال الرب يسوع بصبركم “تقتنون خلاصكم” فالصبر أمر مهم في حياة الإنسان لأنه إذا فقده ضاعت إمكاناته لمتابعة أعماله لأن كل عمل يقوم به الإنسان يحتاج الى ديمومة كي يصل الى هدفه المرتجى.

والصبر أساساً أمر إلهي، فإننا نذكر الكلمة الكتابية: “صبراً صبرت للرب” أي إني أصبر ناظراً الى الرب، طالباً معونته في أن أواظب على الصبر فينتج عن ذلك رجاء الأكيد بأن ما أرجو تحقيقه لا بد إلاّ وأن يحصل بنعمة الله الذي يدبر كل الأمور بعمق محبته للبشر كما تذكر طقوس كنيستنا الأرثوذكسية المقدسة.

ولنا في هذه الأيام بنوع خاص إخوة لنا يجاهدون لكي يحفظوا لوطننا الحبيب ولقلوب أبنائه الرجاء بأن الله لن يترك بلدنا عرضة للدمار والخراب، ولا بد أننا كلنا نفهم من هم المعنيون بهذا الكلام، إنهم جيشنا اللبناني الباسل الساهر باستمرار على بلدنا كي ينجو لبنان وأبناؤه من شراسة أعداء غاشمين لا يشفقون على المواطنين. ها هم ضباطه وأفراده بقيادة قائد يرفع رؤوسهم ورؤوسنا الى العلاء من حيث تأتي معونتنا من ربنا الساكن السماء والأرض الذي يتقبل دماء الشهداء كقربان على مذبح الوطن فيسكب واسع رحمته علينا نحن غير المستحقين لأننا نستسلم بسهولة لمهاترات وحسابات الأرض ناسين أن معونتنا لن تأتي إلاّ من فوق بفضل رحمة إلهنا القدوس.

إن جيشنا الباسل صابر الى المنتهى وسيخلص بنعمة الله وبلدنا الذي يسهر عليه أولئك البواسل لن يفقد الرجاء بل سيبقى بإذن الرب صامداً أمام كل الصعوبات، وها نحن نردد مع أحد مزامير صلاة النوم الكبرى “تشجعوا ولتقو قلوبكم يا جميع المتكلين على الله” الذي يعطي قوة لكل مخلصي البلد فتتقوى قلوبهم ويبقى الرجاء فيهم فيصلوا الى ميناء الأمان بنعمة الرب المبارك الى أبد الدهور. آمين.    

نشرة البشارة

الأحد 26 آب 2007
العدد 34

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share