الغفران – المطران بولس (بندلي)

mjoa Thursday April 27, 2017 293

الغفران – المطران بولس (بندلي)

أيها الأحباء:
نباشر غداً في المسيرة الخلاصية التي سوف تقودنا يوماً بعد يوم للسجود لآلام ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح ولقيامته المقدسة. كيف نجتازها؟

هناك شرط أساسي لندخلها ونحياها ونصل عبرها الى الفاية المنشودة منها ألا وهي الإتحاد بالرب يسوع المسيح إلهنا ومخلصنا الذي إلتزمنا بتأنسه ومشاركة حياتنا البشرية في كل معاناتها الإنسانية وتقديسها بالموت، كي يصبح الموت حياة منتصرة نهائياً.

هذا الشرط الأساسي حدثنا عنه الرب يسوع في إنجيل هذا اليوم المبارك الذي هو أحد مرفع البياض عن الموائد كي نلج غداً في الصوم الكامل بنعمة إلهنا القدوس.

هذا الشرط الذي لا بد من السعي لتحقيقه هو: “مغفرتنا لإساءة بعضنا البعض”، هذا الشرط سوف يوضع نصب أعيننا طيلة الفترة المقدسة إذ إننا سنصلي باستمرار الى الله “أن يهبنا أن نعرف ذنوبنا وعيوبنا وألا ندين إخوتنا” ومؤكدين إياه في خدمة القيامة المقدسة التي ستتوج صومنا المقدس عندما سنعلن: “…لنصفح لمبغضينا عن كل شيء في القيامة”.

نعم أيها الأحباء، إن صومنا لن يكون صوماً حقيقياً ونافذاً على القيامة إلاّ إذا سعينا للغفران لبعضنا البعض. هذا الأمر من أصعب الأمور وربما تجاسرت أن أقول إنه أصعبها كوننا بشراً وكون الإساءات موجودة في طريقنا، ولكننا نتكل على الرب يسوع المسيح الذي مات من أجلنا ومن أجل العالم أجمع وبسط يديه على الصليب لكي يضمنا نحن الذين يفرقنا العالم الى إتحاد في محبته التي وصلت به الى الموت من أجلنا.

صلاتي الى الرب أن يحفظنا جميعاً بنعمته بنوع خاص في هذه الأيام الخلاصية التي أدعو أن نعبرها بكل أمانة حتى في نهاية المسيرة مع المصلوب الإلهي الذي لم ينزل عن الصليب بل مات عليه فقام في اليوم الثالث له الكرامة والسجود الى أبد الدهور. آمين.

نشرة البشارة

الأحد 2 آذار 2008
العدد 9

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share