لقاء للأحبّة في غداء خيريّ لمركز طرابلس

mjoa Friday December 8, 2017 256

نظّمت حركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة- مركز طرابلس غداءً خيريًّا يوم السّبت 25 تشرين الثاني 2017 في قاعة كنيسة القدّيس جاورجيوس- بشمزّين.

 

GHADA6

في البدء كانت كلمةٌ ترحيبيّةٌ من رئيسة المركز الأخت ميرنا عبّود أشارت فيها إلى أنّ هذا النّشاط “هدفه الأوّل لقاء الأحبّة، والهدف الآخر دعم صندوق المركز وصندوق مركز المؤتمرات والمخيّمات.  وأنّ الهدف الماديّ منه “لا يبغي جمع المال وتخزينه، إنّما صرفه على ورشةٍ تعهّدتها الحركة منذ العام ?94? وهي ورشة بناءٍ روحيّ، مداها الكنيسة كلّها”. وشدّدت على أنّ أعمالنا كلّها يجب أن تكون لمجد الله فقط وأن تترجَم محبةً لجميع الإخوة من حولنا. أخيرًا شكرت كلّ من كاهن البلدة الأب أثناسيوس بركات ومجلس الرّعيّة على الإستضافة، وكلّ من حضّر وتبرّع لإتمام هذا الغداء بلياقةٍ وترتيبٍ.

GHADA1بعدها كانت كلمةٌ للأمين العامّ الأخ فادي نصر شدّد فيها على أهمّيّة الحوار، بالتّمسّك بالإيمان والانفتاح والمحبّة، فالاختلاف اليوم باتَ يتحوّل إلى صراعٍ يطال الكنيسة كلّها. كما وأكّد أنّ الحركة هي حركة الشّعب الّذي يعشق يسوع وكنيسته ويتحرّك باتّجاهه، والأهمّ أن يحوّل هذا العشق  إلى محبّةٍ وخدمةٍ لجميع الإخوة. وختم قائلاً: “فسلّموا، أيّها الإخوة، أنفسكم وذواتكم وحركتكم لله وأبنه وروحه القدّوس واطمئنّوا. بهذا التسليم نثبت في الله، في المحبّة، وفي كنيسته، وتثبت الحركة في الحبّ الذي شئناه شعارًا في  يوبيلنا الــ 75.”

أخيرًا وليس آخرًا، كانت كلمةٌ للأب برثانيوس أبو حيدر الّذي مثّل سيادة متروبوليت طرابلس أفرام (كرياكوس)، سلّط الضّوء فيها على ضرورة الصّلاة والتّوبة والتّعاضد من أجل تجاوز كلّ التّحدّيّات الّتي تواجه المؤمنين، وعلى أنّ الكنيسة الأنطاكيّة بحاجةٍ اليوم إلى شهودٍ لا يتكلّمون فيها إلاّ بلغة الحقّ. وختم بالتّشديد على أن يترجم كلّ مؤمنٍ إيمانَهَ بأفعالٍ وذلك “بتواضعٍ ومحبّةٍ كمحبّة ذاك الّذي عُلّق يومًا على خشبةٍ من أجل خلاصنا”.

بعد الكلمات، بارك الآباء المائدة، وكانت الأجواء مفعمةً بالمحبّة والفرح.

GHADA2      GHADA3

GHADA4

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share