لقاء بدء العمل في مركز دمشق

mjoa Saturday December 15, 2018 565
اجتمع مجلس مركز أبرشيّة دمشق لحركة الشبيبة الأرثوذكسية مع غبطة البطريرك يوحنّا العاشر يازجي الكليّ الطوبى لأخذ بركته وبدء العمل في الدّار البطريركيّة  وذلك يوم الجمعة ١٦ تشرين الثاني ٢٠١٨ بحضور سيادة الأسقف أفرام معلولي الوكيل البطريركيّ وسيادة الأسقف يوحنا بطش.

عرَض الأخوة المسؤولون خطط عملهم المبدئيّة خلال للعام القادم. وأكّد الأخ فادي العشّ رئيس مركز دمشق أن لا فاعليّة للحركة إلّا بالرّعية وبأنّ هذا هو منطلق العمل لهذه السنة والهدف هو وحدة العمل والتعليم لنكون في الحركة صوتًا صارخًا في الأبرشية . وتمنّى من غبطته التوجيه المباشر للعمل والحفاظ على أبنائنا في الكنيسة والعمل على بعض المقوّمات لثباتهم في خدمة كنيستهم.
وكان لغبطة البطريرك يوحنا حديث مطوّل أورد فيه: “الله يقوينا لنحبّ بعضنا بعضًا ونتعاون ولنكون يداً واحدة… ربّنا خلق لكلّ منا شخصيّته ورأيه أي خلقنا بتنوّع وهذه ميزتنا، فعلينا أن نحبّ بعضنا بعضاً حتى لا يتحوّل هذا التنوّع إلى اختلاف. لذلك أدعوكم من كلّ قلبي وكأب لكم أن يعطيكم الرب القوّة والمحبّة لتستطيعوا تحقيق البرامج التي طرحتموها…”
وأكّد غبطته على ضرورة أن يكون هناك هيئة للعمل على البرامج والإرشاد فهذا موضوع يمسُّ الكرسيّ الأنطاكي كلّه.
 وتمنّى أن تركّز الحركة على محور معيّن خلال فترة زمنية معيّنة (كحياة القدّيسين والقداسة) حيث تدور حوله مواضيع الحركة ووعظات الآباء في الكنائس وتقام ندوات حول هذا المحور.
وشدّد على أنّ الحركة هي المنبع الطبيعيّ للكهنة لأنّ عملها الحركيّ الأساسيّ هو الالتصاق بالمسيح إذًا يجب أن تلد الكهنة والرّهبان والرّاهبات.
كما ودعا غبطته ‘إلى العمل على وحدة التعليم والتنسيق مع الدار البطريركيّة بخصوص الحضور المجتمعي والعلاقات وخاصة مع الطوائف الأخرى.
وأنهى كلمته بالتأكيد على أننا جميعنا يد واحدة: “عملكم يصبّ في بناء وتربية وتقوية الإنسان الأرثوذكسي للثبات والبقاء في الوطن.”
وانتهى هذا اللقاء الإيجابي بمائدة محبة جمعت مجلس المركز في الدار البطريركية مع غبطته والأساقفة والكهنة.
132 Shares
132 Shares
Tweet
Share132