المؤتمر الأوّل لحركة الشبيبة الأرثوذكسيّة – مركز عكار، فرع رحبة

Christiana Nicolas Saturday March 9, 2019 418

عُقد نهار الأحد 24 شباط 2019 مؤتمر داخليّ لفرع رحبة الساعة الثالثة بعد الظهر، حضره الآباء في الرعيّة ، رئيس المركز الأخ حنا حنا، رئيس فرع رحبة الأخ جورج رزق وعدد من الحركيّين من الأسر.
بدأ المؤتمر بصلاة غروب  بعدها توجّه قدس الأب يوحنّا رزق بكلمة أكّد فيها “أنّ فكرة إنجيل الابن الضال الذي وافق اليوم في هذا الاحد تُشابه عملنا الحركيّ، فعندما أعطانا يسوع المثال سمح لنا أن نختار ما بين الخطيئة والعودة في حياتنا الروحيّة وفي كلّ دقيقة نواجه هذا التحدّي أي لذّة نختارالخطيئة أم يسوع؟” وأضاف أيضًا أنّ “الابن الحركيّ لمَسَ من خلال ما يحياه بالصوم والصلاة وقراءة الانجيل والكتب الروحيّة المقدّسة، حقيقة واضحة” وأظهر كذلك “أنّ لذّة الخطيئة ومضمونها هو مرارة وذلّ وإذا أراد أن يحيا فيها كان له التّعب، فالخيار مسيرة يومية يعيشها المؤمن”.

وشكر أخيرًا كلّ إنسان يضع في قلبه عِلم الحركة لأنّه مجّانًا أخذ ومجّانًا أعطى. وشدّد على أن تبقى المحبّة، النيّة، التصميم والارادة للعمل وأن نبقى شهودًا ليسوع المسيح، وستبقى الأرثوذكسيّة شعلة منارة محقّة في وجه كلّ الأزمات بصلوات الآباء وهمّة كل الإخوة.
أمّا رئيس المركز الأخ حنا حنا توجّه وقال: “العمل الحركيّ يسبّب فرحًا للنّاس، والحركة منذ بدئها تصرخ نحو التوبة وهي قديمًا تعمل في الروحيّات قبل العمل الاجتماعيّ أمّا الآن فأصبح اهتمامها بالأعمال والروحيّات لكي يكتشف الناس عمل الله قبل كلّ شيء”. وأوصى رئيس الفرع الجديد أن يكون أبًا وداعمًا ومكتشفًا لمواهب الحركيّين. لذلك علينا مساعدته وأن نكون يديه في عمله فهو العقل المفكّر.
تقدّم رئيس الفرع الأخ جورج رزق بعرض تقرير مفصّل عن السنتين الماضيتين كما تناول مواضيع مهمّة كخصوصيّتنا الحركيّة، علاقتنا بالفرع والفرق الحركيّة. كما شدّد على أهميّة الالتزام الأسبوعيّ بالاجتماعات بكافة الاسر، الأطر الشاهدة لإيصال الكلمة لكلّ الناس من خلال كورال السلام والفرقة الموسيقيّة النحاسيّة اللّتين  تشكّلان تحدّيًا حقيقيًّا في مسار اكتشاف وتنمية المواهب الموسيقيّة، الإعلام حيث لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورًا بارزًا في إيصال النشاطات بطريقة مميّزة دون أن ننسى المحطّة الإذاعيّة في البلدة. تناول أخيرًا الوضع الماليّ، فدعا إلى تخفيف المصاريف والسعي الدائم لتأمين مصادر التمويل وكلّ هذا من أجل الخدمة. وختم قائلًا أن نسأل دومًا إله المراحم أن يوفّقنا لنكون أمناء للمحبّة الأولى وتمنّى أخيرًا لرئيس الفرع الجديد التوفيق في مهامه، كما دعا الكلّ إلى اختبار جهاد الصوم وتلقّى من الحضور جميع التوصيات.
وفي النهاية، أٌعلن رئيس الفرع الجديد وهو الأخ عبدالله سالم إسحق الذي توجّه  بالشكر لكلّ الاخوة على الثقة وأكّد أنّ شعارنا “لأنّنا به نحيا ونتحرّك ونوجد” يتحقّق فقط إذا كان يسوع بقلبنا، وكلّ واحد منا هو معنيّ أوّلًا بحسن سير الحركة برحبة والتقرير الذي قدّمه الأخ جورج رزق يحمّلنا مسؤولية كبيرة ونتمنى أن نكمل سويًّا ما بدأناه ونعمل معًا. وطلب أخيرًا صلوات الإخوة الدّائمة.

0 Shares
0 Shares
Tweet
Share