لقاء لسّيدات أسرة العاملين والعائلات في مركز طرابلس

mjoa Monday July 22, 2019 495

نظّمت أسرة العاملين والعائلات في مركز طرابلس لحركة الشّبيبة الأرثوذكسيّة  نشاطًا للسّيدات يوم السبت الواقع فيه ٢٢ حزيران ٢٠١٩ في دير السّيدة في كفتون. بعد استقبال حارّ من رئيسة الدير والرّاهبات، استُهلّ الّلقاء بحديث مع قدس الأب بسّام ناصيف بعنوان “القداسة في الزواج والعائلة”، تحدّث فيه عن دور المرأة في بناء العائلة المسيحيّة. انطلق الأب ناصيف في حديثه بالسؤال:  «كيف يصير الاثنان جسدًا واحدًا؟» كان الجواب «بمحبّة المسيح» ومن هنا تأتي عظمة السِرّ أي سِرّ الزواج. وحول كيفيّة حصول الاّتحاد بين الزوجين، أكّد الأب بسّام أنّ هذا الاتّحاد لا يمكن أن يتمّ بدون مساعدة وحلول الرّوح القدس.
ثمّ أورد بعض الأقوال للقدّيس يوحنّا الذهبيّ الفمّ، مشدّدًا على أهميّة الدّور الّذي تلعبه الأمّ في العائلة لتكون مثالًا صالحًا لأبنائها في كلّ شيء. وأثنى أيضًا على أهميّة السعي والجهاد بالصلاة لمواجهة « الأنانيّة » الّتي باتت هي السّائدة في أغلب الأحيان بين أفراد العائلة، فالمحبّة أيّ محبّة المسيح الّذي بسببها بذَل نفسه على الصّليب من أجلنا تسمو على كلّ شيء آخر في الحياة. وبهذه المحبّة فقط يمكننا أن نتقبّل الآخر كما هو.  العائلة لا يمكنها الاستمرار بدون مرافقة صلاة الكنيسة.  كما تطرّق إلى العلاقة بين جميع أعضاء العائلة وأهميّة المحافظة على الروابط المتينة بين الإخوة.
ثمّ كان حديث للأمّ لوسيّا استعرضت فيه تاريخ إعادة بناء الدير وعودة الحياة الرّهبانية إليه.
بعد صلاة الغروب، الّتي ترأسّها قدس الأب جبران اللّاطي، انتقلت السيّدات إلى مطعم قريب على ضفاف النهر، حيث أنشدنَ بعدد من الأناشيد للسّيدة العذراء والقدّيسين واختُتم اللقاء بمائدة محبّة.

 

253 Shares
253 Shares
Tweet
Share253